أحدث المشاركات
جاري جلب احدث المواضيع ...

مقتطفات من كتاب ابراهيم الفقي رحمه الله




مقتطف من كتاب نم قدراتك الذهنية للدكتور ابراهيم الفقي رحمه الله


دائما ما نفكر في الإيمان على انه عقيدة وتعاليم ، وهذا حالنا في الكثير من المعتقدات ، لكن المعنى الحقيقي للإيمان هو أو مبدا أو اعتقاد أو عاطفة يمكن أن تمد المرء بمعنى مرشد للحياة ، فالمعتقدات هي المرشحات المعدة مسبقا ، والتي تنظم رؤيتنا للعالم ، وهي أشبه بالقائد لعقولنا ، فعندما نؤمن بصورة كبيرة بصحة شيء ما ، فإن ذلك يُعد بمثابة إشارة للمخ تخبر بكيفية تمثيل ما يحدث ، فقد كان " كازال" يؤمن بالفن والموسيقى وهذا هو ما منح حياته لونا من الجمال والنبل والنظام وهذا هو المصدر الذي استمر في امداده بالمعجزات طول رحلته ، وذلك بفضل إيمانه بالقدرة الجبارة لفنه الذي منحه القوة بصورة تكاد لا يصدقها عقل ، فقد تحول بفضل معتقداته يوما ما من رجل عجوز متعب إلى عبقري ملئ بالحيوية كما اوضح الدكتور زكي نجيب محمود أن الإيمان بالفكرة هو العجلة التي دفعت الأمم العظيمة نحو التقدم على مدار التاريخ .


الإيمان هو خريطتنا الإرشادية نحو الأهداف
فهو البوصلة الحقيقية التي ترشدنا نحو أهدافنا ، إنه هو الذي يمنحنا الثقة في الوصول إلى أهدافنا ، وبدون القدرة على إستدعاء الطاقة الإيمانية سيكون الإنسان عاجزا تماما ، وسيصبح مثل القارب البخاري الذي تعطل فيه المحرك وانكسرت الدفة ، فتقاذفته الأمواج في بحر الحياة وبوجود المعتقدات القوية المرشدة ، سيكون في مقدورك القيام بالدور الفعال وخلق العالم الذي تحلم بالعيش فيه ، كما أن الإيمان سوف يساعدك على رؤية ما تريد أن تراه ، ويمنحك النشاط والقدرة للحصول عليه .

الإيمان سر التغيير :
لا توجد قوة قادرة على توجيه الإنسان أكثر من التغيير ، وفي الأصل فإن تاريخ البشرية الحافل هو تاريخ الإيمان ، فأولئك العظماء الذين غيروا مسارات التاريخ هم أنفسهم الذين غيروا من قيمنا ومعتقداتنا وسلوكنا ، لذلك علينا أولا علينا أن نبذأ بتغيير معتقداتنا كي نستطيع أن نحاكي التفوق ، ثم علينا ان نحاكي معتقدات من حققوا ذلك النجاح .

ولكلما ازدادت معرفتنا عن السلوك الإنساني ازدادت معرفتنا للأثر غير العادي للإيمان في حياتنا ، وفي الكثير من الحالات يتحدى ذلك الأثر النماذج المنطقية التي يعتقد فيها معظمنا ، ولكنه الواضح أنه على المستوى الفسيولوجي أن المعتقدات تسيطر على الواقع ، وقد تم اجراء دراسات وتجارب عديدة على حالات انفصام الشخصية وكان من بين الحالات امرأة تعاني من الإنفصام ، وكانت نسبة السكر في الدم حتى تظهر عليها أعراض المرض ، وذلك يدل على تحول المعتقدات إلى أمر واقع بسبب قوة الإعتقاد فيها