أحدث المشاركات
يرجى الانتظار لحين جلب المواضيع ...

ادوارد مورداك خلق بوجهين !

يقال ان فلان بوجهين وهو تعبير عن النفاق ولكن هل يمكن ان يكون الانسان بوجهين حقاً ، الجواب نعم ، في حالة غريبة ونادرة حدثت في القرن التاسع عشر لشخص اصيب بمرض يدعى ثنائية الوجه وهو مرض يسبب ظهور زوائد على الرأس والوجه و في حالة نادرة كانت الزوائد عبارة عن وجه فتاة كامل على الجهة الخلفية من رأس رجل .

الصورة التي في الاعلى تظهر معالم الوجه الذي كان يظهر على راس  ادوارد مورداك من الخلف وهو وجه فتاة   لا يمكنه الاكل او الشرب لعدم وجود اي اتصال بين الفم المزيف والامعاء ولكن كان يسيل منه اللعاب ، كان يصفه ادوارد بوجه الشيطان بسبب سلوكه الغريب   فقد كان بإمكانه الضحك او البكاء ولكن بعكس الحالة التي يكون عليها ادوارد فمثلا كان يبكي عندما يضحك  ادوارد والعكس ، ولم يتوقف الامر هنا فقط بل كان يسمع  اصوات همسات باليل من وجهه المزيف كانت تسبب له الارق .

لم يكن   مورداك من الاشخاص العاديين في القرن التاسع عشر بل كان من النبلاء الانجليز وبالطبع بسبب عجز الطب في تلك الفترة لم يتمكن الاطباء من ازالة الوجه المزيف الامر الذي دفعه الى الانتحار في عمر لم يتجاوز 23 عاما بالسم  وكان قد ترك رسالة يطلب من اهله انتزاع الوجه المزيف لكي لا يدفن معه قائلا (لا أريد أن يعيش هذا الشيطان معي في قبري كما عاش معي في حياتي)