تجربة تثبت تأثير الافكار السلبية على وظائف الجسم

اذا كنت تعتقد ان الافكار السلبية لها تأثير فقط على الحالة النفسية فأنت مخطئ تماما ، الكثير من الامراض التي يعاني منها الناس للحالة النفسية دور كبير في مضاعفاتها او الاصابة بها ، مثلا مرض السرطان ، بالرغم من ان احتمالية الشفاء تكون عالية الا ان القليل من ينجوا ، ليس بسبب خطورة المرض بل بسبب الحالة النفسية التي تصاحب المريض ، لذا تلجئ المستشفيات العالمية الى تهيئة المريض نفسيا وزرع الافكار الايجابية داخله لاعطائه فرصة اكبر للشفاء ، ولاثبات دور الافكار السلبية في الحالة الجسدية قام الدكتور بورهيف باجراء التجربة التالية .

تجربة تثبت تاثير الافكار السلبية على وظائف الجسم ، بورهيف

قام الدكتور " بورهيف" بتوظيف بعض المجرمين في تجاربه و أبحاثه العلمية المثيرة مقابل تعويضات مالية لأهلهم ، و أن تُكتَب أسماؤهم في تاريخ البحث العلمي ، و مجموعة من المغريات الأخرى ، و بالتنسيق مع المحكمة العليا و في حضور مجموعة من العلماء المهتمين بتجاربه ،


أجلس ( بورهيف ) أحد المجرمين المحكوم عليهم بالإعدام ، و اتفق معه على أن يتمَّ إعدامه بتصفية دمه بحجة دراسة التغيرات التي يمر بها الجسم أثناء تلك الحال عصّب ( بورهيف ) عينيّ الرجل ، ثم ركّب خرطومين رفيعين على جسده بدءًا من قلبه انتهاء عند مرفقيه ، و ضخَّ فيهما ماءً دافئًا بنفس درجة حرارة الجسم يقطر عند مرفقيه ، و وضع دلوين أسفل يديه و على بُعد مناسب ، حتى تسقط فيهما قطرات الماء من الخرطومين و تُصدر صوتًا يُشبه سقوط الدم المسال ، و كأنَّه خرج من قلبه مارًّا بشرايينه في يديه ساقطًا منهما في الدلوين و بدأ تجربته متظاهرًا بقطع شرايين يد المجرم ليصفِّي دمه و ينفذ حكم الإعدام كما هو الاتفاق؛ بعد عدة دقائق لاحظ الباحثون شحوبًا و اصفرارًا يعتري كلَّ جسم المحكوم بالإعدام ، فقاموا ليتفحصوه عن قرب ، و عندما كشفوا وجهه فوجئوا  جميعًا بأنَّه قد مات !!!


مات بسبب خياله المتقن صوتًا و صورة دون أن يفقد قطرة دم واحدة ! و الأدهى أنَّه مات في الوقت نفسه الذي يستغرقه الدم ليتساقط من الجسم و يسبِّب الموت! ، مما يعني أنَّ العقل يعطي أوامر لكل أعضاء الجسم بالتوقف عن العمل استجابةً للخيال المتقن كما يستجيب للحقيقة تمامًا !.


لذلك انتبه جيًدا للأفكار السلبية التي يتم ضخها إلى عقلك سواء بواسطتك او بواسطة أشخاص آخرون يودون إحباطك، فهذه الأفكار إن لم تكن حقيقية وكانت (خيالًا) فإنك إن صدقتها وتأثرت بها ستتحول إلى حقيقة وستحطم مستقبلك بالكامل!


الرسائل الدماغية سواء الإيجابية أو السلبية تحدد نهج حياتنا التي نعيشها، لذا الاستهتار بها وعدم الاهتمام بالتخلص من السلبية سيؤدي الى الكثير من المشاكل الجسدية والنفسية واشهرها الاكتئاب ، وتذكر قول الرسول ص " تفائلو بالخير تجدوه " ، و العلم يؤكد ذلك ايضاُ .