9 أمور لا ينبغي عليك الاعتذار عنها بحسب خبراء علم النفس
أحدث المشاركات
جاري جلب احدث المواضيع ...

9 أمور لا ينبغي عليك الاعتذار عنها بحسب خبراء علم النفس

يقال رضا الناس غاية لاتدرك ، هذا يعني كل ما تقوم به لاتبنيه على رضا احد بل على مايمليه عليك دينك وقناعتك ، الرغبة في ان تكون لك مودة بين من حولك  قد تدفعك الى القيام بامور لا يجب القيام بها ،  مجلة Psychologies نشرت مؤخراً قائمة تضم 9 امور يقوم الناس دائما بتقديم الاعتذار عنها او يشعرون بانهم يقترفون ذنباً لقيامهم بذلك، وهي:

9 أمور لا ينبغي عليك الاعتذار عنها بحسب خبراء علم النفس

9 أمور لا ينبغي عليك الاعتذار عنها بحسب خبراء علم النفس


1. ماضيك

هل لديك صديق أو أحد أفراد العائلة يكرر الحديث عن نفس القصة؟ علماً بأنها حدثت قبل 10 أعوام؟ وهل مايزال يستخدمها لابتزازك بك؟

ماضيك هو ماضيك أنت، والجميع يرتكب أخطاء غبية، وخصوصاً في مرحلة المراهقة، ولكن طالما أن ذلك ليس جزءاً مما أنت عليه اليوم؛ فسامح نفسك على أخطائك، من دون أن يكون ذلك على قائمة الأشياء، التي يتوجب عليك الاعتذار عنها.


2. الدفاع عما تؤمن به

هل سبق وجعلك شخص تشعر بالذنب لدفاعك عن القيم والمعتقدات الخاصة بك؟ للأسف؛ فالأهل والأصدقاء وحتى الغرباء بارعون في فعل ذلك إذا لم تتطابق معتقداتنا معهم ولكن بدلاً من اتخاذ خطوة إلى الوراء والاعتذار، اغتنم هذه الفرصة لتدافع عن نفسك مرة أخرى، هذا النوع من الحزم يعزز ثقتك بنفسك.


3. إعطاء رأيك الصادق

لنفترض أن صديقك سألك إن كان شعره، سيئ الطلة، وطلبت رأيك بصراحة، وأنك قلت إنه يبدو سيئاً؛ فسوف يجن وينفجر في وجهك قائل، إن ذلك يؤذي مشاعره، أيبدو الأمر مألوفاً لك؟

ستكون أول ردة فعل لك على الأرجح مواساته، والاعتذار وقول أنه لا يبدو سيئاً، ولكن لا ينبغي عليك القيام بذلك؛ خصوصاً أنه طلب منك أن تكون صادق، وقد تم ربط الصدق بالصحة الأفضل، وفقاً للرابطة الأميركية لعلم النفس، لذا لا يجب أن يكون عليك سحب آرائك، ولا الاعتذار عنها.

4. التعبير عن عواطفك

هل نعتك شخص بوصفك «بالطفل» للبكاء، أو بأنك مجنون لتعبيرك عن الفرح أو الحزن؟ وماذا تفعل عندها؟ تعتذر لذلك؟
الوضع مألوف جداً، ولكن التعبير عن العواطف سلوك صحي، وليس شيئاً يجب عليك ممارسته بالخفاء. في الواقع، فالتعبير عن المشاعر يجعلك أكثر سعادة؛ لأنه يساعدك على التأقلم مع الحياة بشكل أفضل.

5. حذف الأصدقاء في الفيسبوك

لنكن صادقين: ليس كل أصدقائك على الفيسبوك أصدقاء حقيقيين، وحذف الناس، الذين يضايقونك أو كثيري الثرثرة، أو حتى من يزعجونك، هو فعل مهم لصحتك.

هل عليك تبرير هذا العمل؟ أو الاعتذار عن ذلك؟ بالتأكيد لا.

6. قضاء الوقت مع من يجعلك سعيد

هل لديك أصدقاء، أو ربما أهل يكرهون الأصدقاء، الذين تقضي الوقت معهم؟ هم لا يزعجونك لاختيارك الأصدقاء أو الزوجة؛ بل في الواقع يقللون من شأنك، ولكنه في النهاية ليس اختيارهم
هل هذا الشخص يجعلك سعيدة؟ وهل تستمتعين بقضاء الوقت معه؟
لا يجب الاعتذار عن فعل شيء يجعلك سعيد، بما في ذلك إمضاء الوقت مع أشخاص آخرين قد لا يوافقون هم عليهم.

7. مسامحة شخص

هل سبق لك أن سامحت شخصاً وتساءل أصدقاؤك، لماذا فعلت ذلك؟
المسامحة أمر من تلك الأشياء، التي يمكن أن تحسن رفاهك العقلي، لذلك لا يستحق الاعتذار عليه.

8. كونك على سجيتك

هل أنت غريب بعض الشيء؟ متشبث قليلاً برأيك أيضاً؟ وتحب ذلك في نفسك؟
إذا فهذا هو التبرير الوحيد الذي تحتاجين لكي تبقي على ما أنت عليه، إذا لم يتقبل الآخرون ذلك؛ فهذه مشكلتهم، لا يجب عليك الاعتذار لتفضيلاتك أو الإجراءات التي تحدد من أنت كشخص، طالما يعجبك ذلك.

9. اتباع أحلامك

هذا للأسف شيء يعتذر الكثير من الناس عنه، هل تحلم بكتابة أفضل الكتب مبيعاً؟ ماذا عن كونك تحلمين بأن تصبحي فنانة مشهورة؟ أو ربما مجرد إنجاب أطفال في يوم من الأيام كل هذه الأحلام تحتاج إعداداً، ولكن للأسف مهما كان الحلم الذي تسعى له، سيحبطك شخص ما.

هل سمعت والديك يقومان بانتقاد اختيار مهنتك؟ وهل ضحك أصدقاؤك على جهودك لمتابعة مواهبك؟

لا تعتذر، بدلاً من ذلك، يجب أن تقول: «أنا فخور بنفسي لمتابعة أحلامي».


المصدر: وكالة سرايا