أحدث المشاركات
يرجى الانتظار لحين جلب المواضيع ...

اماكن غامضة ( حزام الصمت)


من منا عزيزي القارئ لا يبحث عن الهدوء التام بعيداً عن الضجيج المحيط به ؟ و من منا لا يرغب بالبقاء وحيداً حيث لا يصل إليه أحد ؟ هنالك فئة من الناس تفضل ما سبق و من ضمنهم أنا .. حزام الصمت هو الوجهة السياحية المناسبة لهذه الفئة من الناس فهناك تنقطع جميع وسائل التواصل من الهواتف أو الأجهزة اللاسلكية و غيرها ، لكن دعني أخيب آمالك عزيزي لأن الوصول إلى هناك صعب المنال , حتى تجار المخدرات أنفسهم , على ما عرف عنهم من جرأة في التسلل إلى كل مكان , حتى هم لا يستخدمون ذلك المكان رغم أنه الأنسب لهم ( بل يجب القول أنهم لا يجرؤون

اين تقع منطقة حزام الصمت
هنالك في صحاري " مابيمي " شمال المكسيك يقبع حزام الصمت حيث السكون التام ، شهد ذلك المكان العديد من الظواهر و الحوادث الغريبة ، فعلى سبيل المثال تنقطع كافة سبل التواصل في ذلك المكان ، فلا الهاتف يلتقط إشارته هناك و لا البوصلة تستطيع تحديد وجهتها ، و حتى الـ ( JPS ) لا يرسل ولا يستقبل إشاراته كما أن الرادارات لا تلتقط إشاراتها أيضاً ، مما يعني انقطاعٌ تامٌ عن العالم الخارجي .

اختبارات الصواريخ فوق تلك المنطقة 
في شهر يوليو لعام 1970 أرادت الحكومة الأمريكية اختبار صاروخ " أثينا " حيث قامت بإطلاق الصاروخ من قاعدة عسكرية لها في منطقة ما قرب النهر الأخضر ، و كان الصاروخ يحوي حاويتين من عنصر الكوبالت 57 ( فلز صلب يدخل في تركيب القنابل المملحة ) و كان يجب على الصاروخ أن يمر بجانب منطقة حزام الصمت متجهاً إلى هدفه ولكن حصل ما لم يكن بالحسبان حيث غير الصاروخ مساره متوجهاً نحو منطقة حزام الصمت و انفجر هناك ، و من الجدير بالذكر أن الصاروخ لم يكن مقرراً له أن يسقط في تلك المنطقة و لكن حدث شيءٌ غريبٌ أدى لتغيير مساره فسقط فيها .. و هذه الحادثة لا تقل غرابةً عن تلك التي حصلت بعدها بمدة حيث عثروا هناك على بقايا صاروخٍ آخر تابع لمشروع " أبولو " الأمريكي يدعى " ساتورن " .. لقد سقط في تلك المنطقة! .. هنا قررت الحكومة الأمريكية إرسال بعضاً من المستكشفين و العلماء حتى يحققوا في الأمر ، و بعد وصولهم إلى المنطقة اكتشفوا أن أجهزتهم اللاسلكية لا تعمل جيداً مما يعني انقطاع التواصل فيما بينهم فكان يجب عليهم ضبط الجهاز ليلتقط أعلى درجات الصوت و مع هذا لم يسمعوا إلا همساً ، كما أنهم وجدوا بقايا شهبٍ قد سقطت هناك و المنطقة تعج بها طبعاً من الجدير بالذكر عزيزي القارئ أن حزام الصمت يقع على نفس خط العرض الخاص بمثلث الموت الشهير " برمودا

 بعض الظواهر الغريبة التي تحدث في المنطقة 
بعد حادثة سقوط الصاروخ الأمريكي في تلك المنطقة ، تلاها حادثة حطام صاروخ " ساترون " ، ذاع صيت المنطقة فأمست هدف كل مستكشفٍ و عالمٍ أو حتى مغامرٍ ، ذهبوا إليها ليجدوا إجاباتٍ على أسئلتهم و لكن عند وصولهم ما وجدوا إلا أسئلةً فوق التي لديهم ، حيث لاحظوا التصرفات الغريبة للطيور المهاجرة عند مرورها بتلك المنطقة ، و من المعروف عن الطيور المهاجرة أنها تحدد الاتجاهات بدقةٍ فائقةٍ إلا أنها عندما تعبر من فوق تلك المنطقة تضيع و يصعب عليها تحديد اتجاهاتها فتضل طريقها ، كما لاحظوا أن الحيوانات تموت بطريقةٍ غريبة فلا يُعرف سبب موتها ، و نحن هنا لا نتكلم عن حيوانٍ أو اثنين إنما عن عددٍ كبير منها ( موت جماعي ) ، وظنوا أن السبب يعود إلى الحيوانات المفترسة لكن سرعان ما خاب ظنهم ؛ فالحيوانات المفترسة لا تقتل هذا الكم الهائل من الحيوانات كما أنها لا تتركها هكذا كما في الصورة أعلاه ، و لاحظوا أيضاً أن السلاحف عندما توضع في ذلك المكان تنقلب على ظهرها و لم يعلم السبب لذلك بعد ، و في إحدى الرحلات الاستكشافية كان برفقة أحد المستكشفين كلبه الخاص ، و عندما وصلوا ذلك المكان أصبح الكلب ينبح بشكلٍ غريبٍ و مخيفٍ كأنه خائفٌ من شيءٍ ما و بعدها هرب الكلب إلى خارج تلك المنطقة و لم يعثروا عليه و في إحدى الرحلات المتوجهة إلى ذلك المكان في عام 1985 كان من المقرر لهم أن يمكثوا أسبوعاً هناك و لكنهم ما لبثوا إلا ثلاثة أيام و فروا هاربين ، و السبب أن الأشخاص الذين كانوا في الرحلة أصبحت تظهر عليهم علامات غريبة كالهلوسة و الإعياء ، كما أن السماء ليلاً في ذلك المكان تمسي مخيفةً بسبب منظر الأجرام السماوية فيها فتكون كما الألعاب النارية التي تنفجر في كبد السماء