اسعد السجناء المحكوم عليهم بالإعدام



المتهم "Joe Arridy " تم أعدامه سنة 1939 بتهمة إغتصاب فتاتين صغيرتين والتسبب في وفاة إحداهما، أما الغريب في الأمر إنه كان معاقاً ذهنياً، فبالرغم من أنه في سن 23 إلا ان قدراته العقلية تماثل قدرات طفل بين 4 و 6 أعوام، (قانونيآ لا يطبق عليه الحكم) .

مكث في غرفة السجن مدة 18 شهرآ لا يعي سبب وجوده فيها، وفي إنتظار حكم الأعدام قضى أيامه في اللعب بقطار أهداه له مدير السجن لذلك سمي ب"أسعد السجناء المحكوم عليهم بالإعدام".

عندما طلب من"جوي" أخر 3 وجبات قبل الموت طلب آيس كريم فقط ، ولما دخل غرفة الأعدام كان لايزال يلعب بالقطار ، وكل حراس السجن والمساجين حزانى ، و لما سُأل عن إعدامه الوشيك أظهر حيرة وكان من الواضح أنه لم يدرك معنى غرفة الغاز.

في يناير 2011 تم تبرئة "جوي'' من قبل حاكم كولورادو بعد ان ظهرت عدة أدله على برائته وإنه لم يكن في البلدة وقت وقوع الجريمة و أنه قد أجبر على الأعتراف، بالرغم من أن ذلك لن يعيده الى الحياة لكن أبسط مبادئ العدالة كانت تقتضي تبرئته.