ماهي عملية القفز الجنسي عند الاسماك


تخيل لو كانت أنثى البشر عندها القدرة على تحويل نفسها تلقائيًا لذكر أكثر من ثلاث أضعاف حجمها وبعضلات تجعل أرنولد شوارزنجر في عز مسيرته يبدو كطفل في الحضانة يعاني من ضمور عضلي؟

هذا تحديدًا ما تفعله بعض أنواع السمك ومن ضمنهم هذه الفصيلة الموجودة في الصورة "غنمية الرأس الآسيوية." في البداية في أي تجمع يكون هناك ذكر واحد يملك حرملك من الإناث، عشرات الإناث ليختار منهم، ولكن فجأة، ولأسباب ليست محددة بشكل كلي حتى الآن، تبدأ أكبر الإناث حجمًا بالدخول في عزلة في غاز أو كهف بحري ثم تتوقف بعض الإنزيمات في جسمها عن العمل وتبدأ هرمونات الذكورة في التدفق وفي بضعة شهور تتحول لذكر أضعاف أضعاف حجمها وقوتها السابقة (عملية تسمى "القفز الجنسي" gender bending أو gender jumping يعني التحول من جنس لآخر، وتثبت أن الطبيعة أكثر جنونــًا من أي أفلام أو ملاحم أو أي شيء ممكن ينتجه الخيال بشري) ثم تبدأ (أو يبدأ) في منازلة الذكر القديم المهيمن على المنطقة وبعد التغلب عليه (عن طريق تسديد إصابة بالغة له أو قتله مثلًأ) يلوذ القديم بالفرار ويصبح للمنطقة قائد أو رئيس جديد ويحاول أن يكون يقظــًا قدر الإمكان لأي أنثى تسول لها نفسها أن تكون منافسـًا مستقبليًا له.

الغرض من التحول غير محدد على وجه الدقة ولكن على ما يبدو لأن الذكر عنده فرصة أفضل في إنتاج عدد أفراد أكبر يحملون نفس جيناته، ولكن لماذا أفراد محددة من الإناث أو أكبر أفراد فيهم هي من تقوم بالتحول دون غيرها مازال غامضــًا ولكن أيضـًا على ما يبدو أن عملية التحول تتطلب حجم معين قبل القيام بها.

 البوست دا مقتطف من سلسلة الBBC الأسطورية الجديدة Blue Planet II من أفضل ما أنتجته وصورته البشرية على الإطلاق وإنجاز حضاري تعجز أي كلمات عن وصفه. طاقم العمل أستغرق أكثر من 4 سنوات في عمل الوثائقي قاموا فيها ب125 رحلة إستكشافية طويلة في جميع محيطات الأرض في 39 دولة وقضوا أكثر من 6,000 ساعة غطسًا و1500 يوم في الماء، وعملوا كشوفات جديدة كانت غير معروفة للعلم حتى وقت تصوير السلسلة وصوروا سلوكات للكائنات الحية كان يُعتقــَد أنها محض أساطير! للناس التي تعاني من مشاكل في فهم اللغة أو غير قادرين على مشاهدة الوثائقي لأي سبب، لا داعي للقلق، أنا في عملية إعداد ملخص شامل لجميع ما ورد فيه.