أحدث المشاركات
جاري جلب احدث المواضيع ...

ايميت تيل طفل أفريقي اغتيل في ميسيسيبي


تعود الصورة للعام 1955، لجثة الصبي "ايميت تيل" في نعشه المفتوح ايميت طفل أفريقي أمريكي اغتيل في ميسيسيبي بسن ال14 سنه. على يد صاحب بقاله بعد تردد شائعات حول محاولته التودد لزوجته البيضاء.

صاحب البقالة وأخيه غير الشرعي قاموا بخطف الصبي من منزل عمه الذي يقيم به ونقلوه الى إحدى الحظائر وضربوه واقتلعت إحدى عينيه،قبل إطلاق النار على رأسه وتم التخلص من جثته في نهر تالاهيشي.


تم اكتشاف جثته واستردادها من النهر بعد ثلاثة أيام. وأصرت والدته على أن تقام مراسم الجنازة مع إبقاء النعش مفتوحاً للعامة لتظهر للعالم مدى الوحشية التي تعرض لها ولدها وحضر الجنازة عشرات الآلاف ونشرت صوره المشوهة في المجلات والصحف.


تعاطف الشعب الأسود والأبيض مع ايميت ووجهوا دعوة لدعم الحقوق المدنية للسود في ميسيسيبي. واستقطبت المحاكمة كما هائلاً من اهتمام الصحافة. وتمت تبرئة القاتلان من الاختطاف والقتل، ولكن بعد أشهر، اعترف الجاني بقتله في مقابلة مع مجلة.


أعيد فتح القضية رسمياً من قبل وزارة العدل في الولايات المتحدة في عام 2004. كجزء من التحقيق، وتم إخراج الجثة وتشريحها لجلب أدلة أدق. وأعيد دفنه في تابوت جديد. وقد تم التبرع بنعشه الأصلي إلى معهد سميثسونيان.