سلسلة لغة الجسد 8 - الملل

كيف يظهر الشعور بالملل على لغة الجسد؟

الملل شعور مزعج جداً، و له علامات مرتبطة به في لغة الجسد، إذاً كيف تكتشف إذا كان أحدهم يشعر بالملل منك أو من حديثك من غير أن يُصرح بذلك ؟

هنالك العديد من العلامات التي تترافق مع الملل في لغة الجسد و منها ما يلي.


علامات الملل:
  • عدم الإحتفاظ بالتواصل البصري و كثرة الإلتهاء: 
الشخص الذي يشعر بالملل لن يحتفظ بالتواصل البصري مع من يتفاعل معه غالباً، و ربما يبدأ بالبحث عن أي شيء يلهيه، كأن ينشغل باستخدام جهازه المحمول، أو أن يتلاعب بالقلم بصورة مستمرة، أو أن يحدق في الغرفة بغير انتباه، أو يكثر بالنظر إلى ساعته و كأنه مستعجل و عليه الذهاب
و عندما يترافق الملل مع عدم الإحترام قد يدير الشخص جسمه بشكل كامل عن من يتحدث معه و يبتعد عنه.


العبث بالهاتف و فقدان التواصل البصري يدلان على الملل

  • الحركات المتكررة و التململ: 
هز الأرجل، طرق الأصابع، كثرة التململ على الكرسي، و غيرها من الحركات المتكررة علامات قد تدل على أن الشخص يشعر بالملل، وتتشابه هذه العلامات مع حالة التوتر، و نستطيع التفريق بين الحالتين من السياق العام و من توافر علامات أخرى تدل على التوتر أو الملل.
طرق الأصابع بصورة متكررة يدل على الملل

  • التثاؤب: 
يربط الكثير من الناس بين التثاؤب و الملل، و هذا الربط في مكانه لكن ليس في كل الحالات، قد يتثاءب البعض بسبب شعورهم بالملل أو عدم اهتمامهم، لكن ربما يتثاءبون لأسباب أخرى أيضاً مثل النعاس، أو الشعور بالتعب. 
الثتاؤب يدل على الملل

  • حركات تدل على التعب:
مثل إسناد الشخص ظهره على حائط، أوعدم الوقوف بشكل مستقيم، أو إسناد وزن الجسم على رجل واحدة، أو وضع الذقن أو الخد على راحة اليد و الذراع مرتكزة على الطاولة. 
الجلوس بهذه الطريقة يدل على الملل و التعب
 الوقوف بشكل غير مستقيم يدل على التعب و بالتالي على الملل
























  • توجيه الجسم باتجاه المخرج:
تدل هذه الإشارة على أن الشخص يريد مغادرة المكان و ترك من فيه.

الملل و عدم الإهتمام:
بعض الناس قد يقومون بحركات تدل على الملل عندما يكونون معك لكن هذا لا يعني أنهم يشعرون بالملل منك أنت شخصياً، ربما يشعرون بالملل من الموضوع الذي تتحدث به أو بسبب المكان الذي تتواجدون فيه (24 ساعة في المنزل؟!) أو لأسباب أخرى. 

كيف نستفيد من لغة الجسد في حالة الملل؟
إذا شككت أن أحدهم يشعر بالملل من حديثك، غير الموضوع أو أضف جانباً مرحاً إلى كلامك أو غير أسلوبك في الحديث و إذا كنت محاضراً غير نبرة صوتك أو قم بعمل نشاط جماعي، أو قم بإعطاء فرصة لمن يسمعك للإدلاء برأيه. 

أما إذا كنت أنت من تشعر بالملل و لا ترغب بإن تُشعر الآخرين بذلك (مثلاً مديرك في العمل ، أو أحد كبار السن في عائلتك)، فتجنب العلامات السابقة قدر المستطاع.

لا أحد يحب أن يشعر بالملل، و لا أحد يحب أيضاً أن يشعر أن الآخرين يملون منه أو من كلامه، إذا طبقت العلامات أعلاه و عرفت كيف ترسل و تستقبل إشارات لغة الجسد فإنك ستتجنب كثيراً من هذه المواقف المزعجة. 


انتبه!

يجب التنويه - كما في كل قراءات لغة الجسد - أن علامة واحدة لا تكفي، قد يتثاءب أحدهم لأنه يشعر بالنعاس، و قد لا يحتفظ بالتواصل البصري لإنه حقاً مشغول بأمور أخرى، أو لأنه لا يستطيع التركيز عند النظر إلى الآخرين (كثيراً ما يحدث هذا عند محاولة تخيل أمرٍ ما، بل و قد يبدأ الشخص برسم رسومات عشوائية تساعده على التركيز)، و غير ذلك من الأسباب، يجب علينا دوماً أن نبحث عن نماذج تدل على الملل و أن لا نكتفي باستنتاج سريع فربما يكون غير دقيق.