المشاكل الصحية التي يسببها تأخر التبول

تاثير التأخر في التبوّل على الجسم والمشاكل الصحية التي قد تحدث بسبب ذلك  :
تقوم الكلى باستخلاص الشوائب من الدم والتخلص منها عبر البول ، ومع ذلك تبقى هذه الفضلات في مجرى البول والمثانة الى حين التخلص منها من خلال عملية التبول ، لذلك تحدث الكثير من المشاكل الصحية وخاصة في المسالك البولية نتيجة تأخر التبول .

المشاكل الصحية التي يسببها تأخر التبول

ملاحظة : يعكس لون البول حالة الجسم الصحية ، لذا يمكنك معرفة العلاقة من خلال هذا الموضوع الذي يتعلق بالكيفية التي يتم الكشف من خلالها عن الامراض  (الدلائل المرضية للون البول )
ان التأخر في اخراج البول يسبب العديد من المشاكل الصحية التي نحن بغنى عنها  في مايلي مجموعة من هذا المشاكل والية حدوث المشكلة بسبب  حبس البول  :
عليك دائما استشارة الطبيب في حال شعرت بحدوث اي من المشاكل التالية ، وتجنب تناول الوصفات الطبية المتوفرة دون وصفة طبية قبل الرجوع الى الطبيب 
1. التهابات المسالك البولية 
أحد الآثار الجانبية الأكثر شيوعاً لإمساك الرغبة في التبول لفترة طويلة، هي الالتهابات في مجرى البول ويعود السبب في ذلك الى ان   مجموعة من البكتريا تبدأ في التكاثر داخل و حول فتحة مجرى البول إذا تم تأخير التبول لفترة طويلة، ويعتبر التبول من وسائل التخلص من هذه البكتريا وتنظيف المسالك البولية .

2. حساسية المثانة
 تتمدد المثانة  لاستيعاب كميات متزايدة من البول في حال تأخير التبول او حبسه ، كما ويترتب على هذه الحساسية الشعور بالرغبة في التبول أكثر من المعتاد وأحياناً دون مناسبة  والشعور بعدم الافراغ الذي يبقيك لفترات اطول في قضاء الحاجة  .

3. الحصوة الكلوية
 ان الشوائب التي يحتويها البول من املاح او جسيمات صلبة  من الممكن أن تترسب في الجهاز البولي مكونة حصوات الكلى أو حصوات المثانة. و كلما زادت فترة ركود البول كلما زادت الترسبات. بمعنى آخر، تأجيل التخلص من البول، يزيد من فرص ترسب الأملاح و بالتالي تكون الحصوات.

4. تعطل مؤقت في وظائف الكلى
 يؤدي امتلاء الكلية بالماء والاملاح  نتيجة احتباس البول الى حدوث إحتقان في  قنوات و خلايا الكليه، و هذا يؤدي إلى إرتجاع السموم إلى الكليه و الدم، مما يسبب توقف مؤقت لوظائفها  عن العمل و يسبب ما يعرف بتعطل وظاف الكلى الحاد المؤقت  (عجز الكليه عن تصفية الدم من السموم بشكل مؤقت). عادةً بعد هذا الإضطراب في وظائف الكلى، تعود الكليه للعمل بمجرد إزالة هذا الاحتقان، لكن مع تكرار حدوث ذلك عبر الزمن قد يتحول هذا من المؤقت إلى  مزمن

ملاحظة : ان قيامك بتخفيف شرب الماء من اجل تقليل شعورك بالرغبة في التبول قد يعرض جسمك لمشاكل واضرار اكبر من السابقة مثل جفاف الجسم وتعطل وظائف الكلى ، لذي يجب شرب الماء بكميات مناسبة مع مراعاة تفريغ المثانة في حال شعرت برغبة في ذلك ،وتذكر قم  باستشارة الطبيب المختص في المسالك البولية في حال شعورك بأي الالام في جانبي الجسم او المثانة .

للوقاية من المشاكل السابقة ، كما اسلفنا يجب تفريغ المثانة عند الحاجة ويجب قدر الامكان التخفيف من شرب المنبهات وتقليل من التناول الملح والسكريات ، لتجنب حدوث ماهو اسوء، كما يجب الحرص على شرب كميات مناسبة للجسم من الماء كما هو موضح في هذا الموضوع (اعراض نقص الماء)