تعلم لغة الجسد | الدرس العاشر : علامات التفكير و التقييم

كيف تبدو عندما تكون منهمكاً في التفكير ؟ 


هل سبق و لاحظت كيف يتصرف الناس عندما يكونون منهمكين في التفكير؟ ربما يفكرون في حل مسألة حسابية، أو قضية شائكة، أو مشكلة شخصية، أو ربما فقط يقيمون عرضاً قدمته لهم، أياً كان السبب فإن عملية التفكير أو التقييم مرتبطة بعلامات محددة في لغة الجسد.



علامات التفكير و التقييم:

  • اليد أسفل الذقن: 
و هذه أشهر علامات التفكير في لغة الجسد، حيث تكون اليد أسفل الذقن، و من الممكن أن يكون أصبع السبابة مفروداً بينما تكون الأصابع الأخرى أسفل الفم، و ترتبط هذه العلامة بإصدار حكم ما  سواء كان إيجابياً أم سلبياً (نراها كثيراً في المفاوضات التجارية).
علامة التفكير المشهورة

  • تمسيد و لمس الذقن:
تدل هذه الحركة على أن الشخص في طور تقييم إيجابيات و سلبيات أمر ما، و قد تترافق أحياناً مع النظر باتجاه آخر (الهدف هو قطع التواصل البصري للتركيز في التفكير و التقليل من تأثير الشخص المقابل على القرار)، و غالباً ما يتخذ الشخص قراراً سريعاً بعد قيامه بهذه الإيماءة. 
تمسيد الذقن دليل على أن الشخص في طور التقييم و التفكير

  • خلع النظارات:
حيث يزيل الشخص النظارة عن عينيه، و يبدأ بتنظيفها، أو يقوم بعض رأس الإطار بفمه، بحيث يبدو و كأنه يأخذ بعض الوقت للتفكير بالخطوة القادمة.


كيف نستفيد عملياً من هذه الحركات:

قراءة العلامات السابقة تمكننا من فهم الحالة العاطفية و الذهنية للشخص المقابل، إذا كنت في مفاوضات تجارية مثلاً و رأيت المفاوض المقابل لك يقوم بإحدى هذه الحركات فهذا يعني أنه يفكر في العرض الذي قدمته له بجدية، و إذا كنت قدمت لصديقك اقتراحاً ما و رأيته يقوم بإحدى الحركات السابقة فاعلم أنه يفكر في اقتراحك بجدية. 


العلاقة مع التقييم الإيجابي و السلبي: 

تحدثنا في مقال سابق عن التقييم الإيجابي و السلبي في لغة الجسد، قد تسبق العلامات المذكورة هنا علامات التقييم الإيجابي أو السلبي، فالتفكير مرحلة سابقة لإصدار الحكم، و إذا رأيت أحدهم يقوم بأحد العلامات السابقة فهذا يعني أنه يفكر في الأمر بحيادية نوعاً ما و لم يطلق حكماً إيجابياً أو سلبياً بعد. 

بحث و إعداد : يزن الشربجي | طور قدراتك