تعلم كيف تقول (لا)!


قول (لا) مهارة مهمة جداً!

في العمل أو في المنزل، من السهل و الطبيعي جداً أن تقول (نعم) بدلاً من (لا)،  لكن هل تتمنى أحياناً لو أنك قلت (لا) ؟ 

الكثير منا يشعر أنه مضطر لقبول أي طلب و لتقديم أي مساعدة يُطلبان منه، ربما نفعل ذلك اعتقاداً منا أننا سنلاقي تقديراً اكبر من قبل الآخرين، أو أننا نبدو بذلك أقل أنانية و أكثر اهتماماً، أو بسبب رغبتنا أن لا نحبط الآخرين، أو بسبب خوفنا من أن نُواجه بالانتقادات أو نخاطر بعلاقاتنا و صداقاتنا أو حتى بسبب خوفنا من ضياع الفرص، لكن مع مرور الوقت تتكون حولنا دائرة من المستغلين الذين يتوقعون منا أن نلبي طلباتهم دوماً حتى لو كان ذلك على حسابنا الخاص.  

مضار العجز عن  قول (لا) 

عدم قدرتك على قول (لا) تجعلك منهكاً و مضغوطاً و قليل الكفاءة و سريع الغضب، و ستجعلك تبدو في عيون الناس شخصاً ضعيفاً و غير واثق بنفسك.
كما أن ذلك سيؤدي إلى تضييع وقتك و حياتك في سبيل إرضاء الآخرين و تلبية طلباتهم غير المنتهية التي تستنزفك من غير أي مبالاة بمشاعرك، مما يضعك في فوضى عقلية و عاطفية، لأجل ذلك كله يجب أن تتعلم كيف تقول (لا)! 

ماذا تستفيد من قول (لا)؟

إذا عرفت كيف و متى تقول (لا) فإن ذلك يجعلك المتحكم الأول في حياتك، و يعطيك شعوراً بالقوة و الثقة بالنفس، كما أن ذلك يعطيك مزيداً من الوقت و الطاقة و المال لتبني نفسك و تطورها في مجالات كثيرة، بدل أن تضيع ذلك كله على أمور لا جدوى منها و لا ترغب بها حقاً.
عندما يبدأ الناس بقول لا، تتطور حياتهم المهنية!

متى تقول لا؟ 

دعوتنا لقول (لا) ليست تبريراً للأشخاص الكسولين ولا الأنانيين، و لا للتخاذل و عدم مساعدة الناس، فحتى و إن كنا ندافع عن حقك في قول (لا) إلا أننا ننصحك أن تقولها فقط في الحالات التالية:

- إذا كان الأمر يستغلك بشكل يؤذيك شخصياً مثل أن  يأخذ منك طاقة أو وقتاً أو مالاً أنت بحاجته و لا تستطيع التبرع به.
- إذا كان صاحب الطلب أخرقاً لا يعرف مصلحته.
- إذا كان الطلب قُدم لك من قبل شخص لا يستحق المساعدة (مثل المحتالين و المتسولين). 
"عندما تقول (نعم) للآخرين ، تأكد أنك لا تقول (لا) لنفسك"
باولو كويلو 

كيف تقول (لا)؟
  • استخدم رداً بسيطاً من غير تبرير: 

إذا كنت تريد قول لا كن حازماً و مباشراً، استخدم عبارات مثل "اعتذر منك، لا أستطيع مساعدتك في هذا الوقت، "، أو "أقدر عرضك لكني لا أريد فعل ذلك" أو "أنا غير مهتم بخدمتك، شكراً لك"،  حاول أن تبدو لغة جسدك واثقة و قوية و لا تبالغ في الإعتذارو التبرير، أنت لا تطلب إذناً حتى تقول لا فذلك من حقك. 
  • ماطل بالوقت قليلاً إذا كنت في حيرة من أمرك: 

إذا كنت تشعر بالشك استخدم عبارات مثل "سأعود لك لاحقاً"، أو "سأفكر بالأمر" و لا تقدم (نعم) سريعة، بعد ذلك ادرس خياراتك بموضوعية، و إذا قررت قول لا فإنك ستقولها بثقة أكبر.
  • فكر بحل وسط: 

اقترح حلاً وسطاً يناسب الطرفين إذا أعجبتك الفكرة لكن إذا كنت مشغولاً مثلاً، لكن تجنب هذا الأسلوب إذا كنت لا ترغب بتنفيذ الطلب أبداً. 
  • ميز بين رفض الطلب و رفض الشخص: 

تذكر أنك تقول (لا) للطلب المزعج و ليس للشخص، لا تدع مشاعر الشخص تؤثر على حكمك، من حقك قول لا إذا كان الأمر لا يناسبك و إذا لم يتفهم الشخص المقابل رفضك فإن تلك مشكلته الخاصة. 
  • لا تشعر بالذنب من قول لا لإطفالك: 

من الضروري أن تقول لأطفالك (لا) من ناحية نفسية، و الهدف من ذلك هو تطوير حس التحكم بالنفس لديهم، و تعليمهم فن التفاوض الضروري بالمستقبل كما أن ذلك يجعلهم خلاقين بإيجاد حلول تناسبهم بأنفسهم من غير الاعتماد عليك، أما الاستجابة لبكائهم و احتجاجاتهم تجعلهم يشعرون أنهم هم أصحاب السيطرة، و هذا سينعكس سلباً عليهم بصورة كبيرة في الحياة العملية في المستقبل. 

بحث و إعداد : يزن الشربجي | طور قدراتك