القائمة الرئيسية

الصفحات

هل الوشم آمن : المخاطر الصحية للوشم

 الوشم هو علامة توضع على الجسم ولا تمحى ويتم إنشاؤها عن طريق إدخال الحبر في الأدمة، وهي الطبقة العميقة من الجلد، باستخدام إبرة. والنتيجة هي تغير دائم في تصبغ الجلد عند نقطة الحقن. يؤدي استخدام الحقن المتعددة إلى تكوين صورة وشم بأي شكل وحجم مرغوب.

هل الوشم آمن : المخاطر الصحية للوشم


المكياج الدائم هو الاسم الذي يطلق على استخدام الوشم لإنشاء مخطط جديد للعينين أو الشفاه، على غرار محدد العيون أو قلم الحواجب أو محدد الشفاه. هنا مرة أخرى، يتم استخدام الحبر لصبغ الأدمة بشكل دائم في كل نقطة على المخطط المحدد على الرغم من أن الوشم هو ممارسة واسعة الانتشار في العديد من البلدان المتقدمة، إلا أنه ليس بالأمر السهل حيث لا يمكن إزالة الصور التي تم إنشاؤها بسهولة إلا عن طريق الجراحة التجميلية. علاوة على ذلك، هناك مخاطر صحية محددة يجب الحذر منها لمنع حدوث مضاعفات على المدى القصير والطويل.


المخاطر الصحية للوشم

يتم رسم الوشم باستخدام إبرة متصلة بجهاز حاقن صغير محمول يغرس الإبرة في الجلد على طول الخطوط المحددة. يؤدي كل إدخال إلى حقن الحبر في الأدمة على طول مسار الإبرة. وهذا يمكن أن يؤدي إلى المضاعفات التالية.


الالتهابات 

الالتهابات الجلدية هي المضاعفات الأكثر شيوعا للوشم. تشمل علامات العدوى المحلية الالتهاب والاحمرار والألم والحرقان أو الخفقان في مكان الإصابة، بالإضافة إلى الألم عند لمس الوشم وإفراز مادة  صفراء مخضرة. قد تشمل العدوى أعراض القوباء أو التهابات الجلد العميقة مثل التهاب النسيج الخلوي أو تكوين الدمل. في حالات نادرة، قد يؤدي ذلك إلى حدوث التهابات تهدد الحياة أيضًا، تنتقل العدوى إما بشكل مباشر عن طريق دم أو إفرازات جسم الشخص المصاب، أو بشكل غير مباشر عن طريق الأيدي أو الأدوات التي تلامس مادة مسببة للعدوى.

إن غسل اليدين بعناية قبل الوشم، والتعقيم المناسب لجميع المعدات، والتخلص الدقيق من الأدوات المستخدمة، كلها جزء من الوقاية من العدوى أثناء الوشم. ومن الحكمة أيضًا أن يحصل رسامي الوشم على لقاحات ضد التهاب الكبد B قبل البدء في العمل كفنان وشم.ومع ذلك قد يسبب اي اهمال بسيط الى نقل المرض من شخص لأخر  بما في ذلك التهاب الكبد الوبائي B أو C المميت للغاية، وفيروس نقص المناعة البشرية، والكزاز، من خلال إبر غير معقمة. التهاب الكبد هو التهاب الكبد الذي يمكن أن يؤدي إلى تدمير حاد لخلايا الكبد، أو التهاب ليفي مزمن في الكبد يؤدي إلى تليف الكبد، وفي بعض الحالات، سرطان الكبد.

الندوب والتقرحات

الجدري، وهي حالة يصاب فيها بعض الأشخاص بندوب متضخمة وهو رد فعل الجسم لثقب الجلد أو الجرح، قد يؤثر على بعض الأفراد بعد رسم الوشم. قد يحدث إحساس بالحرقان في مكان الوشم، والذي غالبًا ما يكون مصحوبًا بالتورم والالتهاب، مما قد يؤدي إلى تكوين عقيدات حمراء خام حول موقع الوشم، تسمى الأورام الحبيبية تصبح بعض الأمراض الجلدية واضحة في مناطق الوشم، وخاصة الصدفية، والثآليل، وآفات الهربس البسيط، والحزاز، وحتى الآفات النطاقية. أحيانًا يتم نقل حبر الوشم إلى العقد الليمفاوية القريبة وقد يؤدي إلى تضخمها.

السرطانات

قد تؤوي بعض الأوشام لاحقًا سرطانات الجلد، مثل سرطان الخلايا الحرشفية أو سرطان الخلايا القاعدية، أو الأورام الميلانينية الخبيثة أو الساركومة الليفية الجلدية الحدبية. علاقتها الدقيقة بالوشم غير معروفة، على الرغم من أن وجود الوشم المصبوغ قد يؤخر اكتشافها وتشخيصها.

التحسس

تفاعلات فرط الحساسية تجاه الصبغة الموجودة في حبر الوشم هذا اول ماقد يحدث عند الوشم . قد يكون هذا فوريًا أو قد يحدث بعد سنوات، وهو ما يُعرف باسم رد الفعل المتأخر.تفاعلات الحساسية تجاه الوشم يمكن أن تظهر في شكل احمرار، حكة، تورم، طفح جلدي، أو حتى تقشير في المنطقة الموشومة. قد تظهر هذه الأعراض فورًا بعد عملية الوشم أو بعد فترة من الزمن.

قد يظهر رد الفعل على شكل طفح جلدي مزمن في موقع الوشم. تنشأ حساسية الجلد في أغلب الأحيان استجابةً للمعادن الموجودة في الأحبار، ومن المعروف أن الحبر الأحمر يسبب أعلى معدل من التفاعل. تشمل المعادن الأخرى المسببة للحساسية الكوبالت (الأزرق)، والكادميوم (الأصفر)، والكروم (الأخضر).


الوشم والتصوير بالرنين المغناطيسي

قد تكون هناك بعض الاعتبارات عندما يكون لديك وشم وتحتاج إلى خضوع لجلسة تصوير بالرنين المغناطيسي (MRI). الأجهزة المستخدمة في جهاز MRI تعتمد على الحقول المغناطيسية لإنتاج الصور، وقد تكون الأحبار المستخدمة في الوشوم تحتوي على مواد معدنية، وقد تكون هذه المواد حساسة للحقول المغناطيسية. في العديد من الحالات، لا يوجد خطر كبير عند إجراء جلسة MRI للشخص الذي لديه وشم. ومع ذلك، يفضل دائمًا إبلاغ فني الرنين المغناطيسي أو الطبيب المشرف على الفحص بوجود الوشم وتوضيح نوع الألوان المستخدمة فيه. بعض الألوان في الوشوم قد تحتوي على مواد تحتوي على حديد أو معادن أخرى قد تتفاعل مع الحقول المغناطيسية، مما قد يؤدي إلى تشوه الصورة أو زيادة في الحرارة في المنطقة. في حالة عدم كون الوشم يحتوي على مواد تفاعلية مع الحقول المغناطيسية، يمكن إجراء الفحص بشكل طبيعي. قد تختلف التوجيهات بناءً على نوع الوشم ومكوناته، لذلك دائماً من المهم إبلاغ الفريق الطبي أو الفني المشرف على جلسة الرنين المغناطيسي حال وجود وشم لديك.