طقوس الدفن الأكثر غرابة في العالم
أحدث المشاركات
جاري جلب احدث المواضيع ...

طقوس الدفن الأكثر غرابة في العالم

الموت هو النهاية الحتمية لجميع الكائنات الحية على وجه الارض . وكما يقال اكرام الميت دفنه كما يعتبر الدفن من الواجبات الشريعية التي يجب ان نلتزم بها ولكن   بعض القبائل  يتبعون طرق عجيبة وغريبة  نابعة من  دياناتهم ومعتقداتهم  في هذا الموضوع سوف نستعرض  بعض تلك الطقوس التي مارستها بعض الحضارات  القديمة ومازالت تمارسها بعض القبائل حتى يومنا هذا.


في مايلي مجموعة من اغرب الطقوس في الدفن الموجودة في العالم ، وننونه الى ان الصور تحتوي على مشاهد قد يراها البعض مزعجة لذا لايسمح بدخول اصحاب القلوب الضعيفة . 

قربنة الذات(السوتي)


قربنة الذات(السوتي)

تنتشر طريقة الدفن هذه  في مناطق مختلفة من الهند، حيث يتم حرق جثمان الميت ونثر رماده في النهر، وتحرق المرأة حيّة، طوعًا أو كرها، مع زوجها المتوفى في بعض القبائل، وبالرغم من تجريم هذا الطقس في أيامنا هذه، إلا أننا لم نزل نشهد بعض الحالات المماثلة من حين إلى آخر.



الأكفان المعلقة


الأكفان المعلقة

 من احد تقاليد الدفن الصيني القديم، حيث يتم تعليق الجثة داخل أكفان تعلّق كالثريات في على حفف الجبال او اماكن مرتفعة . و يحدث احيانا أن تسقط هذه الأكفان على الأرض فتتناثر بقايا الموتى المتحللة على الأرض.

الدفن السماوي


الدفن السماوي

اما  أهل التبت فيقومون بتقديم  جثامين موتاهم طعام  للطيور. حيث يتم تقطيع جثة الميت إلى شرائح، ثم توضع في مكان مرتفع، كقمة جبل أو هضبة عالية، لتولم عليها الطيور والجوارح الجائعة.


التحنيط الذاتي


التحنيط الذاتي

يتم هذا لنوع من الطقوس برغبة الشخص قبل موته  حيث يقوم المرء بتحويل جسده إلى مومياء باختياره وبرغبة منه وهو ما يسمى بالتحنيط الذاتي ، و ممارسي هذا النوع من الطقوس يحظى باحترام كبير بعد موتهم بالطبع.

الدفن في المستنقعات


الدفن في المستنقعات

قبل أن ينتشر الطاعون في أنحاء أوروبا كلها، كان الناس يمارسون طقسًا عجيبا من طقوس الدفن، حيث كانوا يقبرون موتاهم في المستنقعات. إلا أن تفشي وباء الطاعون أسدل الستار على هذا الطقس العجيب.


الدوران في الفضاء الخارجي


الدوران في الفضاء الخارجي

بالرغم من أن هذا النموذج لم يدخل حيز التنفيذ بعد، إلا أن إرسال رماد الميت في رحلة فضائية، يعتبر أمرًا مثيرًا لدى البعض.



أبراج الصمت


أبراج الصمت

يعتقد الزرادشتيون _وهي أحد المعتقدات الدينية التي تسود في بلاد فارس والبلدان المجاورة لها (في حقبة الديانة الزرادشتية)_ في نجاسة الجسد، وعليه فلا بد من نبذ الجثث في أبراج الصمت بمجرد أن تفارقه الروح، حتى يتسنى للجوارح أن تأكل منه. وأبراج الصمت هي عبارة عن حفرة دائرية كبيرة تسمح للطيور برؤية الجثث حين تحليقها في الاعلى.


جثث على الشجر


جثث على الشجر

لا يختلف الأستراليون كثيرًا عن الزرادشتيين عندما يتعلق الأمر بطقوس الدفن، فلقد دأب الأستراليون القدامى على تعليق جثث موتاهم بفروع الأشجار لتتغذى عليها الجوارح

الدفن في مراكب الفايكنغ


الدفن في مراكب الفايكنغ

الفايكنغ هم سادة البحار، ولهذا كانوا يضعون جثامين موتاهم، جنبًا إلى جنبٍ مع متعلقاتهم الشخصية، في مراكب طقسية، ومن ثم يطلقون المراكب في الماء ويشعلون به النار.


التمثيل بالجثث


التمثيل بالجثث

ينتشر هذا الطقس عند سكان استراليا الاصلين "الأبوريجين"فقد كانوا إذا مات أحدهم، وضعوا الجثة على منصةٍ عاليةٍ تدثرها أوراق الأشجار والاغصان ، وعندما تتحلل الجثة، يقموا بجمع ا العظام وصبغها، ليرتدوها كقلائد حول أعناقهم، أو ليعلقوها على جدران منازلهم.