أحدث المشاركات
جاري جلب احدث المواضيع ...

لماذا لا يكون الطيران غربًا أسرع من الطيران شرقًا؟

ربما قد خطر في بالك مالسبب لذي يجعل الطيران في اتجاه دوران الارض ليس اسرع من الطيران في الاتجاه الاخر او ربما قد خطر في بالك لماذا لا نرتفع بطائرة عامودية وننتظر لحين وصول المنطقة التي نريدها ونهبط عليها اذا كانت الارض حقا تتحرك ؟

هذا  سؤال طبيعي، وهو من الاسئلة  الفضولية التي تراود الكثير ، و الفضول العلمي شيء  رائع وهو سبب تطور العلوم حول العالم ، حسنًا، لنوضح الفكرة السابقة بشكل مفصل ومبسط لتتضح الفكرة  و هي كالتالي:

 إن كنت تسافر في طائرة محلّقًا نحو نقطة تقترب منك  (تدور أو تسير باتجاهك) مع اتجاه دوران الارض  أليس من المفترض أن تصل إلى وجهتك بشكل أسرع؟ ولماذا لانرتفع وتتحرك الارض من تحتنا وعند وصول المكان الذي نريده نهبط عليه ،

لماذا لا يكون الطيران غربًا أسرع من الطيران شرقًا؟


السؤال:
 تدور الأرض نحو الشرق بسرعة تصل  1180 كيلومترًا / الساعة، فإذا كنا على متن طائرة تحلّق  باتجاه الغرب ، أليس من المفترض أن نصل إلى وجهتنا أسرع؟

الاجابة :  الإجابة باختصار وبكل تأكيد  هي كلا، لأن الطائرة أيضًا تتأثر بدوران الأرض، مما يعني أننا ندور بعيدًا مبتعدين عن وجهتنا، التي تدور بدورها مقتربة منا بنفس النسق.

كيف ؟ رغم أن الأرض تدور بسرعة 1180 كيلومترًا بالساعة، إلا أن سطح الأرض وكل شيء عليه يدور بشكل أسرع (1670 كيلومترًا بالساعة)، وحتى الهواء المحيط بالأرض يدور بنفس السرعة تقريبا باتجاه الشرق ايضا ، لذلك فإن حركة الطائرة إلى أي مكان تكون نسبية للأرض اي كان شيء  يتحرك .. كيف ذلك ؟

.يمكن تبسيط هذا التفسير بإن تتخيل نفسك تقود سيارة بسرعة 100كم في الساعة بجانب سيارة اخرى تسير بنفس السرعة سيارتك بالنسبة للسيارة التي بجانب لا تتحرك و كانهما مصفوفتان بجانب بعضهما دون حراك هكذا تكون الارض بالنسبة للطائرة وهي على ارض المطار قبل ان تقلع ولكي تقلع فهي تحتاج الى سرعة مضافة الى سرعة حركة دوران الارض والتفسير التالي يوضح ذلك .

لنقل أن الطائرة تحلّق بسرعة تبلغ 440 كيلومترًا بالساعة، بالتالي فهي تدور مسبقًا مع دوران الأرض بسرعة 1670 كيلومترًا  بالساعة زائد (+) القيمة الإضافية تلك (440) التي ولدتها محركات الطائرة ، فتتمكن الطائرة بهذه الحالة من التقدم على دوران الأرض لتصل إلى وجهتها شرقًا. أما من الناحية الأخرى، عند التوجه غربًا، فتتحرك الطائرة بسرعة فعلية تبلغ 1670 ناقص (-) 440 كيلومترًا بالساعة، وتكون العملية عكس ما تحدثنا عنه للتو والمحصلة في الحالتين هو ان سرعة الطائرة 440

وكما يقول هنري رايش Henry Reich : “نعم!، للذهاب غربًا نحن نذهب شرقًا، ولكن بسرعة أقل من سرعة ذهاب الأرض شرقًا، إلا إذا كنت على مقربة من القطبين الأرضيين بمسافة 16 كيلومترًا تقريبًا، حيث يكون حينها أية انطلاقة باتجاه الغرب تجعلك تتحرك غربًا بشكل فعلي”.

لكن الأمر ليس بهذه البساطة، لأن الرياح في الغلاف الجوي العلوي تنشر الفوضى بما تكلمنا عنه، وتغيّر الحسابات.  لكن لتبسيط الأمر دعونا نقول أن الرياح المذكورة تتعلّق باختلاف سرعة دوران أجزاء الكرة الأرضية كلما ابتعدنا عن خط الاستواء، حيث أن كوكب الأرض يشبه الكرة التي عندما نقوم بتدويرها، تكتسب جميع أجزائها نفس السرعة الزاوية بالنسبة لمركز الكرة، ولكن السرعة الفعلية لكل منطقة على سطح الكرة تختلف كلما ابتعدنا عن نقطتي التقاء محور الدوران بسطح الكرة.

خلاصة القول :   نحن نتحرك الان ونحن جالسين  على مكاتبنا  بسرعة 1670 كم /ساعة  لذلك اي سرعة نقوم بها هي زائدة على القيمة السابقة ولهذا نتحرك ,يمكن تشبيه الامر عندما تجلس في حافلة او قطار سريع يسير بسرعة ثابتة  ,داخل القطار يمكنك القفز اليس كذلك ؟ هل يتغير مكانك وتجد نفسك قد وصلت الى اخر القطار   بالطبع لا ,  ولن تتأثر نهائيا  باتجاه حركة القطار الذي يسير بسرعة ثابتة ،  وقس على ذلك الارض ستجد ان الفكرة قد توضحت اكثر .