حريق لندن العظيم
أحدث المشاركات
جاري جلب احدث المواضيع ...

حريق لندن العظيم

معلومات تاريخية وحقائق مذهلة عن حريق لندن العظيم :
إن اكبر الحرائق في التاريخ, أدى إلى تدمير العاصمة البريطانية بكاملها, وقد استمر ما بين الثاني من سبتمبر حتى الخامس من سبتمبر 1666 ونتج عنه تدمير المدينة, وقبله وقع حريق آخر ضخم عام 1212 دمر جزءا كبيرا منها وكان ايضا يعرف باسم "حريق لندن العظيم".

حريق لندن العظيم

حريق عام 1666 كان الكارثة الأبشع في تاريخ مدينة لندن شرد اكثر من 100 ألف شخص وهو ما كان يوازي وقتها سدس سكان المدينة اندلع الحريق صباح يوم الاحد 2 سبتمبر عام 1666 وبدأ في زقاق في دار توماس فارينور, وهو فران الملك تشارلز الثاني. وعلى الارجح فإن الحريق اندلع لأن الفران توماس نسي ان يطفىء فرنه قبل ان ينام تلك الليلة, وبعد فترة قصيرة من منتصف الليل تصاعد اللهب واشتعل في بعض حطب الوقود الذي كان قريبا من الفرن. استيقظ توماس على النيران وهي تحيط به في الساعة الواحدة صباحا ولكنه تمكن من الهرب من المبني المشتعل مع اسرته في حين فشل الخدم في الهرب وكانوا أول ضحايا الحريق.
وبعد ساعة من اشتعال الحريق تم ايقاظ اللورد توماس بلودورث عمدة لندن لسماع الأنباء, وفي البداية لم يهتم وقال ان الخدم الضحايا قد يكونون السبب وراء الحريق.


في ذلك الوقت كانت معظم المباني في لندن مشيدة من مواد قابلة للاشتعال مثل الخشب والقش. فاندلعت شرارة الحريق من محل الفران وسقطت على مبني مجاور. وقامت الرياح القوية بالباقي وبمجرد اندلاع الحريق انتشر بشكل سريع. وساعد على انتشاره أن المباني كانت قريبة جدا من بعضها.

و يروي أحد المؤرخين أن المدينة قد اهتزت وارتجف السكان وهربوا وهم مذعورون من منازلهم بينما كانت المنازل تشتعل وتتداعي واحدة تلو الاخرى و من المذهل أن النيران التي التهمت بشكل سريع ومذهل اكثر من 13 ألف منزل و87 كنيسة من بينها كاتدرائية القديس بول الا انه لم يتوف سوى 16 شخصا فقط.

الدمار الضخم الذي سببه هذا الحريق الهائل لم يكن له مثيل في أي جزء من العالم من خلال أي حريق اندلع بشكل عرضي لقد التهم الحريق حوالى 75في المئة من المدينة . وتكدس حطام المدينة على اكثر من 2 كيلو متر مربع داخل الجدران التي تحيط به,ا والتهمت نيرانه 400 شارع وأربع بوابات للمدينة والمستشفيات ودار البلدية والمدارس والمكتبات وعددا ضخما من المباني الضخمة وقدرت وقتها الخسائر المالية بأكثر من 10 ملايين جنية استرليني.

بعد الحريق انتشرت الشائعات بان الحريق كان جزءا من مؤامرة كاثوليكية. وكان ساعاتي فرنسي أبله يدعي روبرت هربرت قد اعترف بأنه كان عميلا للبابا وانه أشعل النيران في منطقة وستمنستر. ولكنه فيما بعد غير روايته وقال أنه أشعل النيران في فرن الخباز. وقد تم إدانته على الرغم من الدليل القوي بأنه لا يمكن ان يكون قد أشعل النيران وتم إعدامه.

المعماري الانجليزي الشهير »كريستوفر ويرن« منح مهمة إعادة بناء المدينة بعد الحريق. وكانت مخططاته الاصلية تتضمن اعادة البناء باستخدام الطابوق والحجارة على شبكة من القضبان الحديدية وشبكة خطوط مع ميادين أوروبية وشوارع عريضة. ولكن لأن العديد من المباني كانت قد بقيت على مستوى السرداب فإن النزاع القانوني على ملكية الارض أنهي الفكرة. وفى عام 1667 قام البرلمان الانجليزي بجمع تبرعات لاعادة بناء لندن وأعيد بناء المدينة اخيرا على النحو الذي كان عليه تخطيط الشوارع من قبل ولكن بنيت من الطابوق والحجر, وقد بني كريستوفر ويرن الكاتدرائية بعد 11 عاما من الحريق.

و قد بني فيما بعد نصب تذكاري قرب موقع اندلاع الحريق بالقرب من شمال جسر لندن, كناية عن تمثال صغير مطلي بالذهب يعرف باسم "الفتي " أو "الفتي البدين الذهبي" ويفترض انه يشير الى شائعة تقول أن واعظا كاثوليكيا بدينا وقصيرا قال أن سبب اندلاع الحريق هو نهم الفران وهي إحدى الخطايا السبع في الكتاب المقدس .