أحدث المشاركات
جاري جلب احدث المواضيع ...

كم تبلغ كمية الماء على سطح الأرض

 الماء هو المركب الأكثر انتشاراً وأهمية على كوكب الأرض، فهو يشكل حوالي 71% من مساحة سطحه، ويحتوي على نسبة كبيرة من العناصر الأساسية للحياة، مثل الأكسجين والهيدروجين والكربون والنيتروجين والفوسفور والكبريت وغيرها. كما أن الماء يلعب دوراً حيوياً في تنظيم مناخ الأرض ودورة المواد والطاقة في النظام البيئي.

كم تبلغ كمية الماء على سطح الأرض

في هذا المقال، سنتعرف على كمية الماء الموجودة على سطح الأرض، وكيفية توزيعها بين مختلف المصادر والأشكال، وما هي العوامل التي تؤثر على تغيرها ونقلها. 


كمية الماء على سطح الأرض

وفقاً لهيئة المسح الجيولوجي الأمريكية، تُقدّر كمية الماء الموجودة على سطح الأرض بحوالي  1,385,999,652.41 كم 3 ، وهو يمثل نسبة 0.02% فقط من كتلة الأرض الكلية وينقسم هذا الحجم بين مختلف المصادر والأشكال التالية: 


1. المحيطات والبحار والخلجان
تحتوي على حوالي 1,338,000,000 كم 3 من الماء، وهي تشكل نسبة 96.54% من إجمالي كمية الماء، وتتميز بشدة ملوحتها وعمقها وتنوع حياتها البحرية.

2. القمم والأنهار والمناطق الجليدية:
تحتوي على حوالي 24,064,000 كم 3 من الماء، وهي تشكل نسبة 1.74% من إجمالي كمية الماء، وتعتبر أكبر مصدر للماء العذب على الأرض، وتتأثر بالتغيرات المناخية والتدخلات البشرية.

3. الماء الجوفي: 
يحتوي على حوالي 23,400,000 كم 3 من الماء، وهو يشكل نسبة 1.69% من إجمالي كمية الماء، وهو الماء المخزن في مسامات وشقوق الصخور في باطن الأرض، ويعتبر ثاني أكبر مصدر للماء العذب، ويستخدم في الزراعة والشرب والصناعة.

4. رطوبة التربة:
تحتوي على حوالي 16,500 كم 3 من الماء، وهي تشكل نسبة 0.001% من إجمالي كمية الماء، وهي الماء الموجود في الطبقة العليا من التربة، وتلعب دوراً مهماً في نمو النباتات ودورة الماء في الطبيعة.

5. جليد باطن الأرض والتربة الصقيعية: 
تحتوي على حوالي 300,000 كم 3 من الماء، وهي تشكل نسبة 0.022% من إجمالي كمية الماء، وهي الماء المتجمد في طبقات عميقة من التربة في المناطق القطبية والمرتفعة، وتحمل كميات كبيرة من الكربون العضوي.

6. بحيرات عذبة: 
تحتوي على حوالي 91,000 كم 3 من الماء، وهي تشكل نسبة 0.007% من إجمالي كمية الماء، وهي المياه المتجمعة في حوض طبيعي على سطح الأرض، وتتميز بانخفاض ملوحتها وتنوع حياتها النباتية والحيوانية.

7. بحيرات مالحة:
تحتوي على حوالي 85,400 كم 3 من الماء، وهي تشكل نسبة 0.006% من إجمالي كمية الماء، وهي المياه المتجمعة في حوض طبيعي على سطح الأرض، وتتميز بارتفاع ملوحتها وقلة حياتها النباتية والحيوانية.

8. الغلاف الجوي:
يحتوي على حوالي 12,900 كم 3 من الماء، وهو يشكل نسبة 0.001% من إجمالي كمية الماء، وهو الماء الموجود في الهواء على شكل بخار أو قطرات أو بلورات جليدية، ويشكل جزءاً أساسياً من دورة الماء في الطبيعة وتكوين السحب والهطول.

9. مستنقعات مائية:
تحتوي على حوالي 11,470 كم 3 من الماء، وهي تشكل نسبة 0.0008% من إجمالي كمية الماء، وهي المناطق الرطبة التي تغطيها طبقة رقيقة من الماء أو الوحل، وتضم أنواعاً متعددة من النباتات والحيوانات المتكيفة مع هذه البيئة.

10. الأنهار:
 تحتوي على حوالي 2,120 كم 3 من الماء، وهي تشكل نسبة 0.0002% من إجمالي كمية الماء، وهي المياه المتدفقة على سطح الأرض من مصدر إلى مصب، وتربط بين المناطق الجغرافية والثقافية المختلفة، وتستخدم في الري والتوليد الكهربائي والملاحة والترفيه.

11. الكائنات الحية:
 تحتوي على حوالي 1,120 كم 3 من الماء، وهي تشكل نسبة 0.00008% من إجمالي كمية الماء، وهي الماء الموجود في خلايا وأنسجة وأعضاء النباتات والحيوانات والبكتيريا والفطريات وغيرها من الأشكال الحية، وتعتبر ضرورية للحفاظ على الوظائف الحيوية والميتابولية للكائنات الحية.

يمكننا ملاحظة أن كمية الماء العذب المتاحة للحياة البشرية والحيوانية والنباتية هي جزء ضئيل جداً من إجمالي كمية الماء على سطح الأرض، وهي تتعرض للتهديد بسبب الزيادة السكانية والتلوث والاستهلاك المفرط والتغيرات المناخية. لذلك، يجب علينا الحفاظ على هذا المورد الثمين والمحدود، واستخدامه بحكمة ومسؤولية.


ما هي العوامل التي تؤثر على تغيرها وتنقلها ؟

هناك عدة عوامل طبيعية وبشرية تلعب دوراً في ذلك. بعض هذه العوامل هي:

  • الشمس: هي المحرك الأساسي لدورة الماء، حيث تسخن المياه في المحيطات والمسطحات المائية وتتسبب في تبخرها إلى الجو..
  • الرياح: تنقل بخار الماء من منطقة إلى أخرى، وتزيد من معدل التبخر والنتح..
  • الضغط الجوي ودرجة الحرارة: تؤثر على معدل التبخر والتكثيف والتسامي للماء..
  • التيارات الهوائية: تحرك السحب والغيوم حول الكرة الأرضية، وتتسبب في هطول الأمطار أو الثلوج أو البرد.
  • الجاذبية الأرضية: تسحب قطرات الماء المتساقطة إلى سطح الأرض، وتجعل المياه السطحية تسيل نحو المحيطات.
  • النباتات: تمتص المياه من التربة وتفرزها عن طريق الأوراق، وتساهم في تنظيم دورة الماء.
  • الصخور والتربة: تخزن المياه الجوفية وتتيح لها الانتشار والتدفق.
  • الأنشطة البشرية: تؤثر على دورة الماء بشكل سلبي، من خلال استهلاك المياه وتلويثها وتغيير الغطاء النباتي والتأثير على تغير المناخ.

هذه بعض العوامل الرئيسية التي تؤثر على دورة الماء، ولكن هناك عوامل أخرى أقل شيوعاً مثل البراكين والزلازل والنيازك والحيوانات والفطريات والبكتيريا. إن دورة الماء هي عملية معقدة ومتفاعلة تحدث بين الأرض والجو والمحيطات، وتلعب دوراً حيوياً في الحفاظ على الحياة على الكوكب.