طبقات جلدة الرأس

جلدة الرّأس هي طبقة النسيج الناعم الذي يغطي الجمجمة من الخارج ، يتكون الرأس من طبقات خارجية عديدة تساعده على حماية  الدماغ والعينين وغيرهم من الاعضاء  ، الدماغ  من الاعضاء التي لها دور اساسي داخل الجسم  فهو المسؤول عن  التحكم والسيطرة على وظائف الاعضاء في الجسم  وخارجياً يعمل على تحليل  المواقف والوصول الى الاستنتاجات  والتصرف وردة الفعل ، ومن اجل الحصول على افضل حماية له نشاهد في الصورة التالية ان الدماغ محاط بطبقات عديدة داخل الرأس والتي بدورها تقوم بتوفير الحماية وإيصال الغذاء واصلاح الاضرار التي قد تصيبه .



جلدة الرّأس هي طبقة النسيج الناعم الذي يغطي الجمجمة. تشريحيًا، تتكوّن جلدة الرأس من خمس طبقات:

1. طبقة الجلد 

وهو من خطوط الدفاع الاولى وهو اكبر عضو في جسم الانسان والدرع الواقي  الذي ينمو عليه الشعر، فتحتوي على حويصلات الشعر والغدد الدهنية ، تساعد هذه الطبقة على حماية الانسجة اسفلها من وصول البكتيريا والمواد الكيميائية الضارة اليها كما تحمي من اشعة الشمس الضارة .

2. طبقة النسيج الضام

 وهي طبقة رفيعة من الاعصاب و الدّهن والنسيج الليفي الذي يقع تحت الجلد يعمل على ربط او فصل الانسجة وهو نسيج هام يقوم كوسيط لايصال الغذاء من الشعيرات الدموية الى الخلايا
 

3. طبقة السفاق التي تُدعى "الخُوذَة السِّفاقيّة"

 وهي طبقة خشنة تتكوّن من أنسجة ليفية كثيفة تمتد من العضلة الامامية (الجبهة الامامية ) الى المنطقة السفلية التي تقع خلف الرأس وهي طبقة صلبة تعمل مثل درع واقعي للصدمات .

 النسيجُ الهاليّ الضامّ 

الذي يوفر مستوى سهل للفصل بين الطبقات الثلاثة العليا وسمحاق الجمجمة وهو كما وضحناه في الاعلى يعمل على فصل الانسجة ويمنع تداخلها ولهذا يتواجد بين الطبقات

 سمحاق الجمجمة 

هو الغشاء اليفي الذي يغطي الجمجمة ويوفر العظام بالتغذية وإمكانية إصلاح الأضرار يحتوي على اوعية دموية واعصاب للعظام كما يعمل على ربط العضلات بها .