أحدث المشاركات
جاري جلب احدث المواضيع ...

معلومات مهمة عن المكملات الغذائية الخاصة بتخفيف الوزن



إذا كنت شخصا تعاني من زيادة الوزن أو السمنة، فإنك في الغالب ستتجه إلى تجربة المكملات الغذائية والمستحضرات العشبية المتخصصة بتخفيف الوزن لكنك لا تستطيع أن تفترض أن أيا من المكملات الغذائية الخاصة بتخفيف الوزن هي آمنة وفعالة فقط لأنها متوافرة بكثرة حتى في السوبر ماركت. المكملات الغذائية لا تندرج تحت شروط منظمة الغذاء والدواء العالمية الصارمة، وبالتالي لم يجري عليها أي اختبارات صارمة للفعالية والأمان، تلك الاختبارات التي تجرى في العادة للادوية العلاجية. وهذا يقودنا إلى أنه لا توجد أي ضمانات حقيقية نتأكد من خلالها أن الموجود على الملصق الخارجي للمنتج هو فعلا ما يوجد بداخله.

لضمان أكثر على سلامة المكملات الغذائية، فإن اتفاقية الولايات المتحدة للمعايير الدوائية USP قدمت عدة معايير ومراجع لتحديد:
هوية المنتج والمكونات  القوة الفعالية النقاوة الأمر الذي يساعد على الحد من احتمالية كون المنتج مغشوشا أو ملوثا. إن شهادة USP هي شهادة نوعية تجعل من المكملات الغذائية الحاصلة عليها ذات مصداقية عالية.

مكملات (كلها طبيعية) ؟
في السنوات الأخيرة، اختبرت منظمة الغذاء والدواء الأمريكية مكونات الكثير من المكملات الغذائية التي يتم تقديمها للجمهور على أساس (كلها طبيعية). وجدت المنظمة ما يقارب من السبعين مكملا غذائيا تحتوي على عناصر غير طبيعية مثل:

  • مواد حافظة
  • أدوية مسروقة كما هي
  • أدوية ليس مسموحا لها بالتداول في الولايات المتحدة.


ولأن المكونات الموجودة في المكونات الغذائية غير موثوق بها، فإن منظمة الغذاء والدواء تنصحك بشدة أن تتحدث إلى الطبيب أو المرشد الصحي قبل أن تتناولها (ملاحظة: للأسف من خلال تعاملي مع الزبائن فإن معظم الأطباء والصيادلة ينصحون بمنتجات أكثر سمية، مثل الجلوكوفاج ومركبات الثايرويد، وكل ما يهمهم أن يحصل زبونهم على النتائج المرجوة بغض النظر عن مدى ضرره للجسم على المدى الأبعد)

وهناك سبب آخر للحديث مع المرشد الصحي، ألا وهو أن تتأكد أن المكمل الغذائي الذي تأخذه لن يتعارض مع الأدوية الأخرى التي تتناولها في حال أنك تفعل.

يقول الباحثون أن أكثر الطرق فعالية لتخفيف الوزن والحصول على نتائج ملحوظة يجب أن تتضمن تغييرا جذريا في نمط الحياة، وهذا يشمل التالي:
• اعتماد طعام صحي غني بالمغذيات، متوازن وخفيف السعرات الحرارية.
• ممارسة نشاط بدني معتدل يوميا.
وعلى هذا، ففي أفضل الأحوال، المكملات الغذائية يجب أن تكون مساعدة لتغيير نظام الحياة بالطريقة المذكورة أعلاه، لا أكثر.

فيما يلي سنطرح أهم المكونات الموجودة في المكملات الغذائية والمستحضرات العشبية المنتشرة والتي لها أثر في تخفيف الوزن:

شيتوسان Chitosan
الشيتوسان سكر مستخلص من القشرة الخارجية الصلبة للكركند، سرطان البحر والروبيان. إنه يحجب امتصاص الدهون والكوليسترول. بعض الباحثين افترضوا أن الشيتوسان يساعد على تخفيف الوزن سواء أقام الشخص باتباع حمية غذائية أو لا، بينما يرى الباحثون الآخرون أنه غير فعال.
أما (قاعدة بيانات الأدوية الطبيعية الشاملة) قالت عنه باختصار: على الأرجح أنه غير فعال.

Chromium Picolinate كروميوم بايكولينيت
الكروم عنصر غذائي يقوم بمضاعفة مفعول هرمون الانسولين، الهرمون المعروف والذي يلعب دورا حساسا في عملية الأيض، وكذلك يلعب دورا حيويا في قضية تخزين الدهون، والكربوهيدات والبروتين في الجسم.

بالإضافة لذلك، فإن الكروم يلعب دورا في:
• تقليص الشهية
• زيادة حرق السعرات في الجسم
• تخفيف الدهون المتراكمة في الجسم
• زيادة الكتلة العضلية

لكن من خلال دراسة نتائج 24 دراسة قامت بفحص مفعول 200 إلى 1000 مايكروغرام من الكروم يوميا، لم يظهر أن هناك فائدة واضحة وملموسة في هذا الشأن.
وفي نفس الوقت، فإن الكروم قد يسبب الأعراض الجانبية التالية (في أحوال نادرة):
الصداع – الأرق – التهيج.
(قاعدة بيانات الأدوية الطبيعية الشاملة ) قالت عنه: إنه على الأغلب غير فعال.
Conjugated Linoleic Acid (CLA)
مرافق حمض اللينوليك CLA
CLA مكمل ذو شعبية واسعة، مكون بشكل أساسي من الحمض الدهني الأساسي اللينوليك. وهناك دعوات تقول إنه يساعد على تخفيف الدهون الموجودة في الجسم. ويلاحظ أيضا أنه يسبب شعورا بالشبع وبالتالي يخفف من الشعور بالشره تجاه الطعام.
الأدلة تفترض أن تناول ما مقداره 0.7 – 4.5 غم من CLA يوميا قد يسبب:
• تخفيف كتلة الدهون الموجودة في الجسم.
• زيادة الكتلة العضلية الموجودة في الجسم.

لكن نتائج الدراسات غير مؤكدة، فالبعض الآخر ينفي وجود أي فائدة لتناول هذا الحمض يوميا.

في نفس الوقت، فإن تناول هذا المكمل قد يكون مرتبطا بالأعراض الجانبية التالية:
الم واضطرابات في المعدة – غثيان – اسهال.
بعض الدراسات أظهرت بعض المخاوف الصحية من الاستخدام المطول لهذا المكمل الغذائي، قائلين إنه يزيد من ممانعة امتصاص الانسولين في الدم، وبالتالي يؤدي إلى النوع الثاني من السكري، في حال الاستخدام الطويل.

أما (قاعدة البيانات الشاملة للأدوية الطبيعية) فإنها قالت: على الأرجح أنه آمن وفعال.

Glucomannan جلوكومنان
هذا المركب مستخلص من نبات الكونجاك. ومثله مثل الألياف الغذائية الأخرى، فإنه يساعد الناس على تخفيف أوزانهم من خلال إعاقة امتصاص الدهون في الغذاء.
قليل من الدراسات قالت إنه قد يكون مفيدا في عملية تخفيف الوزن، ودارسات أخرى قالت إنه لا يوجد أثر واضح له.
الجلوكومنان يجب أن يؤخذ مع كأس كامل من الماء على الأقل. إذا أخذ بدون كمية ماء كافية فإنه سيسبب ضيقا وانزعاجا للأمعاء، والحلق، والبلعوم.
يجب الانتباه إلى أن الجلوكومنان قد يقلل امتصاص بعض العناصر من الأدوية الأخرى. ولذلك يجب مراعاة أن تؤخذ الأدوية الطبية إما بساعة قبل تناول الجلوكومنان أو بعد أربع ساعات من تناوله، سواء هو أو غيره من الألياف الغذائية.
(قاعدة البيانات الشاملة للأدوية الطبيعية ) قالت أن الدراسات المقامة عليه حتى الآن لا تكفي لإثبات أنه آمن وفعال.

Green Tea Extract مستخلص الشاي الأخضر:
• يرجح أن لهذا المستخلص المفعول التالي:
• تقليل الشهية
• زيادة عمليات حرق الدهون والسعرات الحرارية.

الآثار الجانبية لاستخدام الشاي الأخضر بشكل مكثف قد تتضمن التالي:
غازات وانتفاخ – اسهال – الشعور بالغثيان والقيء – الدوخة – الأرق.
وحتى الآن لا توجد دراسات مؤكدة على دور الشاي الأخضر في المساعدة على تخفيف الوزن.

Guar Gum صمغ الغار:
صمغ الغار يأتي من بذور شجرة الغار. ومثله ومثل الألياف الغذائية الأخرى، فإنه يعمل على إعاقة امتصاص الدهون عن طريق عمل روابط معها في القناة الهضمية وفي نفس الوقت زيادة الشعور بالامتلاء.
الآثار الجانبية للصمغ:
مغص – تكون الغازات – الإسهال.

لقد تم دراسة أثر صمغ الغار في عمليات تخفيف الوزن، بطريقة مكثفة أكثر من غيره من المكملات الغذائية الطبيعية، ومعظم الباحثون خلصوا إلى أنه غير فعال في هذا المجال، كما أكدت ذلك (قاعدة بيانات النباتات الطبية الشاملة).


الهوديا Hoodia
الهوديا عبارة عن نبات ينمو في صحراء كالاهاري الأفريقية. وطبقا لأقوال الهيئة الوطنية للطب البديل، فإن جذوره استخدمت بواسطة قبائل البوشمن المحلية لتقليل الشعور بالجوع والعطش أثناء رحلات الصيد الطويلة. ولهذا السبب فإنها تستخدم كوسيلة لتثبيط الشهية تجاه الطعام.
الهوديا يحتوي على مستخلص يدعى P57 يعتقد أنه يثبط الشهية بواسطة زيادة الشعور بالامتلاء. لكن حتى الآن لا توجد أدلة كافية لإثبات أن نبات الهوديا فعال أو آمن. وهذا ما قالته (قاعدة بيانات النباتات الطبية الشاملة). كما أنه حتى الآن لم تجر دراسات على مدى فعاليته على البشر.

Senna سينا
السينا عشبة أقرتها منظمة الغذاء والدواء العالمية كملين للجهاز الهضمي، لكن بعض الأشخاص يستخدمونها لغايات تخفيف الوزن.
عشبة السينا قد تتسبب في الآثار الجانبية التالية:
انزعاج المعدة – الاسهال – تقلصات معوية.

يجب أن لا تستخدم عشبة السينا لأكثر من أسبوعين متتاليين، لأن كثرة استخدامها قد تسبب فشلا في الأمعاء، فتحول بينها وبين العمل بشكل طبيعي.
قاعدة بيانات النباتات الطبية الشاملة قالت إنه لا توجد أدلة كافية على فعاليتها في قضايا تخفيف الوزن.


Ephedra الإيفيدرا
الإيفيدرا عشبة يعتقد أنها تنشط التالي: الإيفيدرين – سيدوإفيدرين – فينيل بربانولامين
الإيفيدرا لطالما استخدمت وعلى مدى يزيد عن الخمسة آلاف عام في الصين والهند لعلاج بعض الحالات المرضية الشائعة مثل البردد، الحمى، الانفلونزا، الصداع، والأزمة الصدرية، احتقان الأنف وصفير الصدر. المكملات الغذائية التي تحتوي على الإيفيدرا استخدمت لغاية تخفيف الوزن، وزيادة الطاقة، وتحسين المظهر الرياضي للجسم.
بالرغم من ذلك فإن منظمة الغذاء والدواء العالمية قللت من استخدام الإيفيدرا بعد أن ارتبطت كثرة استخدامها بشكل واضح مع الآثار الجانبية التالية:
النوبات القلبية – تسارع نبضات القلب – السكتة الدماغية – الذهان –الموت.
يلاحظ أن تعليمات منظمة الغذاء والدواء لا تؤخذ بعين الاعتبار فيما يتعلق بالأعشاب التقليدية الصينية أو منتجاتها مثل الشاي العشبي، ولهذا فإنها قد تباع بشكل قانوني في جميع أنحاء العالم. وتؤكد هذه المنظمة أنه يوجد فائدة ملحوظة لاستخدام هذه العشبة على المدى القصير، ولكن مع ذلك فإن المخاوف الصحية الناجمة يجب أن تكون فوق أي فائدة مرجوة.

Bitter Orange الخشخاش
يعود أصل شجرة الخشخاش إلى أفريقيا والمناطق الاستوائية في قارة آسيا. ولكنها الآن تزرع في عدة مناطق مختلفة من العالم. الخشخاش يحتوي على السينيفرين، المحفز الطبيعي للإفدرين. يفترض أنه يعمل على تخفيف الوزن من خلال زيادة سرعة حرق السعرات الحرارية.

بعد أن منعت منظمة الغذاء والدواء العالمية استخدام منتجات تخفيف الوزن التي تحتوي على الإيفيدرا، فإن الكثير من المصانع تحولت إلى استخدام ثمرة الخشخاش، ولكن الأدلة التي تدل على أمان هذه الثمرة ليست متوفرة بشكل كاف.

ومثلها مثل عشبة الإيفيدرا، فإن ثمرة الخشخاش ارتبطت ببعض الآثار الجانبية الخطيرة للأشخاص الذين يتناولون هذه الثمرة وحدها بشكل مكثف أو بالتزامن مع منشطات أخرى للجهاز العصبي مثل الكافيين. هذه الآثار الخطيرة تشمل التالي:
اضطراب ضربات القلب – سكتة دماغية – نوبات قلبية – ارتفاع ضغط الدم - الموت.
وبناء على توصيات المنظمة العالمية للغذاء والدواء، فإن استخدام الخشخاش ليس آمنا تماما. يجب أن تنتبه بشكل خاص إلى أن المنتج الذي تود استخدامه لتخفيف الوزن لا يحتوي على ثمار الخشخاش. ويجب الحذر بشكل أكبر، في حال كنت تأخذ أدوية أو أعشاب أخرى متعلقة بزيادة سرعة نبضات القلب، أو تتناول القهوة بشكل كبير.

أما قاعدة بيانات النباتات الطبية الشاملة فقد قالت إنه على الأرجح غير آمن وغير فعال.

ما هو الآمن؟
من خلال الصفحات الماضية فإننا نلاحظ أن معظم المواد الطبيعية المذكورة اعلاه ليست خالية تماما من الأعراض الجانبية، مما يبرز السؤال التالي: ألا يوجد بديل آمن مئة بالمئة؟

البديل الآمن هو العودة إلى ما ذكر أعلاه وهو: اتباع نظام غذاء صحي، وممارسة شيء معقول من الرياضة يوميا، وتحويل هذين الأمرين إلى نظام حياة، بحيث لا يتوقف في أي وقت من الأوقات. وهذا هو الضمان الوحيد لنزول الوزن والثبات عليه.

إن تناول المكملات الغذائية أو الأدوية يجعل المرء معتمدا نفسيا عليها طيلة عمره، وبمجرد أن يقطعها فإنه يشعر أن وزنه سيزيد حالا وهذا ما يحدث في العادة. أما لو نجح في تغيير عاداته الغذائية والرياضية فإنه يصبح أكثر ثقة بنفسه، وتفاؤلا وقدرة على الثبات على الوزن المطلوب.

المكملات الغذائية الخاصة بتخفيف الوزن-مالها وما عليها
ترجمة وإعداد: أخصائية التغذية افنان الحلو.