قصة نجاح أوبرا وينفري


عُرفت في بداية حياتها بـ «المرأة السوداء» و لكنها استطاعت فيما بعد أن تؤثر على الشعب الأمريكي بأكمله و أصبحت واحدة من أشهر النساء في العالم رغم أنها عاشت حياة صعبة

قضت طفولتها في مسح الأرضيات و تنظيف الصحون تعرضت لاعتداء جنسي من قِبل قريب لها فهربت من منزل والدتها دون أن تعرف أن ابنتها حامل نتيجة الإغتصاب رغم كُل الصعاب تخطّت أوبرا كُل ذلك.

في عام 1973 أصبحت مراسلة و مقدمة أخبار بعد أن التقت بمدير محطة إذاعية محلية كان يبحث عن موظفين بدوام جزئي فأعجب بصوتها و طلب منها قراءة نشرات الأخبار أيام عطلة الأسبوع مقابل 100 دولار .

لم تُكمل «أوبرا» تعليمها بسبب الظروف العائلية القاسية التى تعرضت لها،و بعد سنة من تقديم البرامج التليفزيونية أسست شركتها الخاصة «هاربو» و تبرعت بـ 32 مليون دولار للدفاع عن قضايا السود في أمريكا كما أصبحت أول امرأة سوداء تمتلك استوديو إنتاج و ذلك بعد إنشائها لشركتها .

في عام 2004 أصبح برنامجها التليفزيوني المُسمى على اسمها «ذا أوبرا شو» برنامجًا عالميًا حيث عرض في 112 دولة و زاد عدد مشاهديه على 132 مليون شخص حول العالم حتى وصفت «أوبرا» بأنها إحدى أكثر الشخصيات المؤثرة في القرن العشرين حسب مجلة «التايمز» و نالت الوسام الذهبي من مؤسسة الكتاب الوطني .

أصبحت «أوبرا» أيضًا السيدة السوداء الأولى في الولايات المتحدة التي يتم إدراجها في لائحة فوربس حيث احتلت المرتبة 427 لأصحاب المليارات بثروة صافية قُدرت بمليار دولار .
مثال للمرأة الناجحه