المضادات الحيوية اكتشافها وكيف تعمل

تعتبر المضادات الحيوية ذات فعالية كبيرة في وقتنا الحاضر وهي فتاكة على الامراض البكتيريا فقط مثل التهابات الحلق والمسالك البولية ولا تؤثر على الامراض الفيروسية مثل الانفلونزا او السعال او التهاب المعدة او ماشابهها ولكن قديما لم يكن هناك اي دراية بها فقد اعتمد القدماء على النباتات العشبية او مقاومة الجسم نفسه ولانتظار الى ان يتم الشفاء .

المضادات الحيوية  اكتشافها وكيف تعمل


اكتشاف المضادات الحيوية 
 جاءت الصدفة لتكشف للعالم عنها ويعود اكتشافها الى عام 1928 عندما عاد الباحث الكسندر فليمنغ إلى العمل بعد عطلة نهاية الأسبوع طويلة و بعيدا عن مختبره حيث وجد نوع معين من العفن، بينيسيليوم نوتاتوم، قد أوقف نمو المكورات العنقودية (ستافيلوكوكوس) (ستاف) - وهي بكتيريا يمكن أن تسبب التهابات جلدية والتهابات رئوية وبعض الأمراض التي تنتقل عن طريق الأغذية. ولم يقتصر الأمر على قتل المكورات العنقودية فحسب، بل عملت أيضا على قتل انواع بكتيريا اخرى بما في ذلك العقدية، المكورات السحائية وعصية الدفتيريا المسؤولة عن الالتهابات الرئوية .

هل كل المضادات فعالة؟
المضادات الحيوية تقتل أو توقف نمو البكتيريا، وليس كل المضادات الحيوية فعالة ضد البكتيريا نفسها، وليس كل المضادات الحيوية تقاتل البكتيريا في نفس الطريقة فعندما تذهب الى الطبيب يقوم بوصف مضاد حيوي يناسب نوع البكتيريا المصاب بها فهناك مجموعتين من البكتيريا احدها سالبة الغرام والاخر موجبة الغرام .

ماذا نعني بسالب الغرام وموجب الغرام :
جاء هذا التصنيف نسبة الى جدار هذه المجموعات فالمجموعة سالبة الغرام هي ذات جدار للخلية سميك اذ مكون من طبقتين ويحتاج الى مضادات حيوية قوية بخلاف موجبة الغرام التي جدارها مكون من طبقة واحدة وسهل القضاء عليها .

كيف تعمل المضادات الحيوية :
عند تناول المضاد الحيوي يقوم بالتجوال مع الدم في جميع انحاء الجسم بما في ذلك المنطقة المصابة بالالتهاب البكتيري فيقوم حينها بإضعاف جدار الخلية البكتيريا مسببا انفجارها او يقوم بإيقاف افراز الحمض النووي الخاص في البكتيريا مما يسبب ايقاف نموها والجدير بالذكر ان الجرعات الموصوفة للمصابين يجب ان تؤخذ كلها بإنتظام فالتوقف عنها فجأة قد يسبب تفاقم المرض لان البكتيريا في هذه الحالة ستتكون لديها مناعة من هذا المضاد مما يؤخر في عملية الشفاء او قد يصبح الالتهاب مزمن .

وتعتبر معظم المضادات الحيوية في السوق ذات استخدام واسع وشامل لمعظم انواع البكتيريا التي من الممكن ان تصيب الناس ويمكننا ان نطلق عليها المضادات الحيوية الشاملة ، مما يعني أنها فعالة ضد الكثير من أنواع مختلفة من البكتيريا، سواء إيجابية الغرام وسلبية الغرام. الفلوروكينولونات وهي مادة فعالة في المضادات الحيوية المستخدمة لعلاج الالتهابات التي تتراوح بين التهابات المسالك البولية والالتهاب الرئوي والجمرة الخبيثة, والتتراسيكلين تستخدم لعلاج كل شيء من حب الشباب إلى السيلان وكذلك قرحة المعدة على حد سواء تعتبر من الامثلة على المضادات الحيوية الشاملة

انواع بعض المضادات الحيوية وطريقة عملها :
الكينولونات:  هي نوع من المضادات الحيوية شاملة التي تقتل البكتيريا مع الجذور الهيدروكسيلية، ويقوم هذا النوع من المضادات على تدمير الدهون والبروتينات التي تشكل غشاء الخلية ومن ثم اتلاف الحمض النووي الخلية، ووقف تكاثرها .

البنسلين: وهو مثال للمضادات الحيوية ذات الاستخدام المحدود لانواع معينة من البكتيريا ، ويعمل على تدمير جدار الخلية، والطبقة التي تحمل الخلية بأكملها معا.

 جليكوببتيد : يعمل أيضا على هيكل جدار الخلية، ويمنع على وجه التحديد البكتيريا إيجابية الغرام من القدرة على بناء جدران جديدة والخلية لا يمكنها أن تعيش من دون الجدار الذي يحميها فتموت

إريثروميسين ماكرولايد : يعمل عن طريق ربط لجزيئات محددة - الوحدات الفرعية - في الريبوسوم الخلية، وتدمير قدرة الخلية على تشكيل البروتينات التي يحتاجها لنمو الخلايا.

ماكروليد يقوم هذا المضاد على الحد من قدرة الخلية على القيام بعملية الانتشار من الداخل إلى الخارج التي تستخدما البكتيريا للتخلص من الفضلات والحصول على الغذاء مما يؤدي الى موتها.

السلفوناميدات: استخدمت المضادات الحيوية السلفا (السلفوناميدات) لمكافحة العدوى البكتيرية منذ ثلاثينيات القرن العشرين. وهي تستهدف تفاعلات كيميائية محددة داخل الخلية - المسارات الأيضية - من خلال ربطها بإنزيم يدعى سينثاس ديهيدروبترويت ، والذي يحول بعد ذلك إلى قدرة البكتيريا على توليف حمض الديهيدريوفوليك. عندما يتوقف هذا النوع من الخلايا البكتيرية عن القدرة على استقلاب حمض الفوليك، فإنه لا يمكن أن ينمو أو يتضاعف.

الكاتب : احمد خريس

ليست هناك تعليقات:

لا تقرأ وترحل ... شاركنا بتعليق واترك بصمتك ❤️
الأبتساماتأخفاء الأبتسامات