أحدث المشاركات
جاري جلب احدث المواضيع ...

لماذا التثاؤب معدي؟

كل شخص يتثاءب، وكذلك الحال بالنسبة للعديد من الحيوانات الفقارية الأخرى ، بما في ذلك الثعابين والكلاب والقطط وأسماك القرش والشمبانزي، وعلى الرغم من أنه  معدي الا ان ليس الجميع يصاب به  ،  حوالي 60-70 ٪ من الناس يتثاءبون إذا رأوا شخصًا آخر أو صورة أو حتى قرأوا عن التثاؤب، يحدث التثاؤب المعدي أيضًا في الحيوانات ، لكنه لا يعمل بالطريقة نفسها التي يعمل بها لدى الانسان . اقترح العلماء العديد من النظريات عن سبب عدوة التثاؤب. فيما يلي بعض الأفكار المقترحة في هذا الامر:

لماذا التثاؤب معدي؟

لماذا التثاؤب معدي؟

1. العدوة قد تحدث للشخصيات العاطفية :

نظرية التواصل العاطفي هي شكل من أشكال التواصل غير اللفظي ، قد تحدث الاصابة بعدوى التثاؤب بصورة تعني انك متفهم لعواطف الشخص المقابل ، الأدلة العلمية على هذا الامر  تأتي من دراسة أجريت عام 2010 في جامعة كونيتيكت ، والتي خلصت إلى أن التثاؤب ليس  معديًا لبعض الحالات كما ان الأطفال الذين يعانون من مرض التوحد ، والذين قد يكون لديهم ضعف في تنمية التعاطف مع الاخرين ، يصابون بالتثاؤب أقل من أقرانهم ،  تناولت دراسة أجريت عام 2015 التثاؤب المعدي لدى البالغين. في هذه الدراسة ، يتم إعطاء طلاب الجامعات اختبارات شخصية ويطلب منهم مشاهدة مقاطع فيديو لوجوه تتثاءب وكانت النتيجة ان اقل من  4 طلاب فقط  لم يصابوا بعدوى التثاؤب ، كما حددت دراسات أخرى وجود علاقة بين عدم الاصابة به وانفصام الشخصية ، وهي صوة اخرى من صور عدم التعاطف مع الاخرين.

2. العلاقة بين التثاؤب المعدي والعمر :

ومع ذلك ، فإن العلاقة بين التثاؤب والتعاطف غير حاسمة ، اجريت العديد من الابحاث في   مركز ديوك الخاص بدراسة تغيرات الجين البشري  ،  في بحث منشور في مجلة PLOS ONE ، قاموا بتحديد العوامل التي تسهم في التثاؤب المعدي .، تم إعطاء 328 متطوعًا  تم التأكد من سلامتهم الصحية وقياس مستويات الطاقة لهم ودراسة التواصل العاطفي لديهم ، مقاطع فيديو لاشخاص يتثاءبون ، وكانت النتيجة بخلاف ما كان متوقع ، فقد تثاءب 222 شخصاً فقط ، في حين ان الباقي لم يصابوا بعدوى التثاؤب ، هذا الامر دفع الباحثين الى خفض احتمالية ان يكون السبب العاطفي وراء ذلك ( النظرية الاولى )  ، ولكن ظهر عامل مشترك بين البقية مكن الباحثين الى التوصل الى عامل اخر قد يكون السبب وهو العمر ، فقد تبين ان الاشخاص الذين لم يتثاءبوا كانوا من كبار السن  ، وهذا قد ينشئ رابطا بين العدوى والعمر ، ولكن  مازال الباحثين يعتزمون البحث عن أساس وراثي للاصابة به.

3. التثاؤب عند الحيوانات قد يكون المفتاح :

دراسة التثاؤب المعدي عند الحيوانات قد يوفر أدلة على كيفية التقاط الناس لهذه العدوى ،  بحثت دراسة أجريت في معهد أبحاث بريمات بجامعة كيوتو في اليابان كيفية  الاستجابة للتثاؤب عند الحيوانات ،  النتائج ، المنشورة  ان حيوان الشمبانزي استجاب بشكل سريع عندما رأى مقطع فيديو لشمبانزي اخر يتثاءب ولكن صغار الشمبانزي وخاصة الرضع منهم لم يستجيبوا للتثاؤب ،  هذا الامر اوصل الباحثين الى ان  افتقار الصغار الى التطور الفكري اللازم لالتقاط التثاؤب هو السبب وراء عدم التقاط العدوى ،موضوع آخر مثير للاهتمام ان الشمبانزي استجاب للتثاؤب عندما شاهد شمبانزي اخر يتثاءب وليس عندما كان يفتح فمه فقط ، لان المقاطع التي شاهدها كانت تحتوي على حالات قامت القردة بفتح افواهها فقط كانها تتثاءب ، وهذا الامر قد يعزز فكرة الارتباط العاطفي ، 

كما كشفت دراسة لجامعة لندن أن الكلاب يمكن أن تصاب بالعدوى من البشر  في الدراسة ، تثاءب 21 من  اصل 29 كلبًا عندما تثاءب شخص امامهم  ، لكنهم  لم يستجبوا عندما فتح الإنسان فمه فقط ، وهنا جاء التأكيد ايضا على ( النظرية الثانية ) وهي  العلاقة بين العمر والتثاؤب المعدي ، حيث أن الكلاب التي يزيد عمرها عن سبعة أشهر فقط كانت عرضة للإصابة بالتثاؤب ، الكلاب ليست هي الحيوانات الأليفة الوحيدة المعروفة التي تلتقط التثاؤب من البشر ، القطط  ايضاً تصاب به فهي تتثاءب بعد رؤية الناس تقوم بذلك .


كما يرتبط التثاؤب المعدي بالحرارة في كل من الحيوانات والانسان ، يتوقع  معظم العلماء أن هذا السلوك هو تنظيم حراري ، في حين يعتقد بعض الباحثين أنه يستخدم  كاستجابة الجسم عندما يشعر بان موقف متعب على وشك الحدوث ، الناس يتثاءبون عادة عند التعب أو الملل ، والامر مشابه  عند الحيوانات ، وجدت إحدى الدراسات أن درجة حرارة المخ في النوم كانت أعلى من درجة حرارته الطبيعية ،  يتم تقليل درجة الحرارة في المخ او وربما تحسين وظائف المخ عن طريق التثاؤب ، اذ قد تكون العدوى بسبب الحرارة .


الخلاصة :
خلاصة القول هي أن العلماء ليسوا متأكدين تمامًا من سبب حدوث التثاؤب المعدي. تم ربطه بالتعاطف والعمر ودرجة الحرارة ، ولكن السبب الأساسي وراء ذلك لم يتم الوصول اليه ، فليست كل الاسباب والنظريات مقنعة لهم ، ومازالت الدراسات الى الان تبحث عن نظرية يتم اثباتها للتوصل الى هذه العلاقة وفهم هذا النوع من التواصل الذي مازال يحير العلماء .

الكاتب : أحمد خريس | طور قدراتك