القائمة الرئيسية

الصفحات

 نشأ الأمان الرقمي -  السيبراني منذ عام 1969، وذلك عندما أطلق الجيش الأمريكي التكنولوجيا الرقمية للدفاع عن البلد في حالة الحرب. في السنوات اللاحقة، أصبح الأمان الرقمي أكثر أهمية مع تطور التكنولوجيا والاستخدام المتزايد للإنترنت والنظم الإلكترونية في الأعمال والحياة اليومية.

ما هو الأمن السيبراني ؟


ما هو الأمن السيبراني 

"الامن السيبراني" هو مجال يتعلق بضمان الأمان والأمن في المعلومات الرقمية. يشمل هذا المجال مجموعة متنوعة من التقنيات والإجراءات التي تستخدم لحماية المعلومات والنظم الإلكترونية من الهجمات الرقمية الخارجية  والاختراقات. يشمل الامن السيبراني مجالات مثل نظام الأمان المعلوماتي، التشفير، الحماية من الفيروسات والبرامج الضارة، وإدارة الأخطاء الأمنية. يعد الامن السيبراني مهماً بشكل خاص في عصرنا الرقمي الحالي، حيث يتم العمل على العديد من المعلومات الرقمية ويتم التعامل معها عبر الإنترنت.

الهجمات الرقمية هي العمليات التي تهدف إلى اختراق أو تدمير أو سرقة المعلومات الرقمية أو النظم الإلكترونية من قبل المهاجمين. ويمكن للهجمات الرقمية أن تتم عبر الإنترنت أو عبر الشبكات الإلكترونية المحلية. وتشمل الهجمات الرقمية العديد من الأنواع، مثل الفيروسات والبرامج الضارة والهجمات الإلكترونية والهجمات التجسسية والهجمات التصيد المعلوماتي.


عناصر الأمن السيبراني

عناصر الأمن السيبراني هي التقنيات والإجراءات التي تستخدم لضمان الأمان والأمن في المعلومات الرقمية. وتشمل هذه العناصر ما يلي:

  • نظام الأمان المعلوماتي :هو نظام يعتمد على إجراءات وتقنيات لحماية المعلومات والنظم الإلكترونية من الهجمات الخارجية والاختراقات.
  • التشفير: هو عملية تشفير المعلومات لتصبح غير قابلة للقراءة من قبل الغير المخولين. ويستخدم التشفير لحماية المعلومات السرية والحساسة من الاختراقات.
  • الحماية من الفيروسات والبرامج الضارة : هي التدابير التي يتم الاعتماد عليها للحفاظ على النظم الإلكترونية والبيانات من الفيروسات والبرامج الضارة التي قد تسبب أضرار كبيرة في النظم الحاسوبية.
  • إدارة الأخطاء الأمنية : هي عملية تتضمن التعرف على الأخطاء الأمنية المحتملة في النظم الإلكترونية والتدابير اللازمة لإصلاحها قبل أن تسبب أضراراً.
  • نظم المصادقة : هي التدابير التي يتم الاعتماد عليها للتحقق من هوية المستخدمين ولتحديد مستوى الدخول الذي يمكن لهم الحصول عليه في النظام.
  • حماية  البيانات : هي التدابير التي يتم الاعتماد عليها لحماية البيانات من الضياع أو التلف أو السرقة.
  • الأمان في الشبكات : هو التأكد من أمان المعلومات المرسلة عبر الشبكات الرقمية وحمايتها من الاختراقات.
  • الأمان في التطبيقات :هو التأكد من أمان التطبيقات الرقمية وحمايتها من الأخطاء والعيوب الأمنية.
  • التدابير الاحترازية :هي التدابير التي يتم الاعتماد عليها للعمل على التحسينات الأمنية وللعمل على معالجة الأخطاء الأمنية عند وقوعها.


تخصص الأمن السيبراني

تخصص الأمن السيبراني هو مجال تعليمي وعملي يتطلب الحصول على معرفة ومهارات في مجال الأمن الرقمي والتقنيات المستخدمة فيه. يمكن للطلبة الدراسة في هذا التخصص في الجامعات والمعاهد التدريبية، ويمكن للمتدربين الحصول على شهادات ودرجات في مجال الأمن السيبراني.


يمكن للخريجين من هذا التخصص العمل في مجالات مثل الأمان المعلوماتي، والأمن في الشبكات والتطبيقات، وإدارة الأخطاء الأمنية، وتدقيق الأمن الداخلي والخارجي. كما يمكن للخريجين من هذا التخصص العمل في الشركات والمنظمات العامة والحكومية، وفي الأقسام المهندسية والفنية في هذا المجال.


سلبيات الأمن السيبراني

يعتبر الامن السيبراني نظاماً ضرورياً للحفاظ على الأمان والأمن في المعلومات الرقمية والنظم الإلكترونية، ولكن كل نظام له قيمة وسلبيات معينة. وهناك بعض السلبيات التي يمكن أن تواجه الامن السيبراني، مثل:


  • نفقات كبيرة : قد تكون نفقات الامن السيبراني كبيرة، خصوصاً في حالة الحاجة إلى ترقية النظام الأمني أو إصلاح العيوب الأمنية المتعلقة به.
  • التدابير الإضافية اللازمة : قد يكون الامن السيبراني يتطلب العديد من التدابير الإضافية والتي قد تكون مزعجة للمستخدمين، مثل كلمة المرور المعقدة التي يجب تدخلها كل مرة يتم الدخول إلى النظام.
  • الإحباط التقني : قد يحدث الإحباط التقني عند العمل على الامن السيبراني، خاصة في حالة الحاجة إلى التعامل مع معلومات كبيرة ومعقدة.
  • عدم القدرة على العمل بسرعة : قد يؤدي الامن السيبراني إلى تأخير في العمل، خاصة في حالة الحاجة إلى التعامل مع معلومات كبيرة ومعقدة.
  • عدم القدرة على التعامل مع كل المعلومات : قد يكون الامن السيبراني لا يمكنه التعامل مع كل المعلومات الرقمية الموجودة، خاصة في حالة وجود معلومات مختلفة ومعقدة.

مستقبل الأمن السيبراني

يعتبر الامن السيبراني مجالاً نامياً في العصر الرقمي الحالي، ويتوقع أن يظل الامن السيبراني مهماً في المستقبل للحفاظ على الأمان والأمن في المعلومات الرقمية والنظم الإلكترونية. ويتوقع أن المخاطر الأمنية الرقمية سوف  تزداد في المستقبل، وبالتالي يتوقع أن يظل الامن السيبراني نظاماً هاماً للحفاظ على الأمان والأمن في المستقبل الرقمي المقبل.
انت الان في اول مقال