القائمة الرئيسية

الصفحات

 الذاكرة البشرية تعد أحد أهم وسائل التفاعل مع العالم من حولنا، إذ تلعب دورًا حاسمًا في تخزين واسترجاع المعلومات. تتألف الذاكرة من خمس مراحل رئيسية تسهم في تكوين تجربتنا وفهمنا للعالم. سنتناول في هذا المقال هذه المراحل الخمس بالتفصيل.

ما هي مراحل الذاكرة الخمس ؟


1.  استقبال المعلومة :

 استقبال المعلومة تعتبر الباب الأول والأساسي في عملية الذاكرة البشرية وبعد هذه المرحلة تبدأ مراحل الذاكرة الخمس. يبدأ هذا الأمر عندما يتفاعل المخ مع البيئة المحيطة به، حيث يعتمد بشكل كبير على حواسه المختلفة. يتم تلقي المعلومات من خلال البصر، السمع، اللمس، الشم، والتذوق، ويُرسل المخ إشارات عصبية تحمل هذه المعلومات نحو الأجزاء المختلفة في المخ للمعالجة.


تكون هذه المعلومات في شكل حوادث، أحداث، أو تجارب، وتُحاكي الواقع بدقة. يقوم المخ بتحويل هذه المعلومات إلى إشارات عصبية تُشكل اللحظة الحالية في الذاكرة الحسية. هنا، تعمل هذه الذاكرة على تخزين المعلومات بشكل مؤقت، مما يمكن الفرد من تفسير وفهم البيئة من حوله.


بالمجمل، مرحلة استقبال المعلومة تشكل الأساس لبناء الذاكرة، حيث يتم تحويل التجارب والحوادث اليومية إلى لحظات تُخزن مؤقتًا في الذاكرة الحسية، مما يمهد الطريق للمراحل التالية في عملية الاسترجاع والتخزين الطويل الأمد.


2. المرحلة الأولى التشفير :

مرحلة التشفير هي الخطوة الأولى في عملية الذاكرة، حيث يقوم المخ بتحويل الإشارات العصبية الواردة من حواسنا إلى تشكيلات نمطية تعرف باسم الذاكرة الحسية. في هذه المرحلة، يتم تحويل المعلومات المستقبلة من البيئة إلى تشكيلات عصبية مؤقتة تمثل تجاربنا الحالية. يقوم المخ بتشفير هذه المعلومات من خلال تحويلها إلى لغة عصبية تفهمها الخلايا العصبية. يتمثل الهدف من هذه العملية في تخزين المعلومات بشكل مؤقت في الذاكرة الحسية، مما يمهد الطريق لنقلها في وقت لاحق إلى الذاكرة العامة في مرحلة التخزين.


3. المرحلة الثانية التخزين :

مرحلة التخزين تمثل اللحظة الحاسمة في عملية الذاكرة، حيث تحدث عمليات نقل المعلومات من الذاكرة الحسية إلى الذاكرة العامة. خلال هذه المرحلة، يتم تعزيز وتثبيت البيانات المستقبلة في مخزن الذاكرة لتصبح متاحة للاسترجاع في وقت لاحق.


تتم عملية التخزين عبر تقوية الروابط العصبية بين الخلايا العصبية، وهذا يتطلب تفاعلًا دقيقًا بين مجموعة من المراكب الكيميائية والتفاعلات العصبية. تُعزز الروابط العصبية عندما تتكرر تجاربنا أو عندما نكرر معلومات معينة، مما يعزز قوة الذاكرة ويجعلها أكثر استقرارًا في الذاكرة العامة.


هذه العملية تساهم في تحديد ما إذا كانت المعلومات ستظل في الذاكرة لفترة قصيرة (ذاكرة قصيرة الأمد) أم ستحول إلى ذاكرة طويلة الأمد، حيث تظل مستمرة ومتاحة للاسترجاع لفترات طويلة. مرحلة التخزين تعكس إلى حد كبير كيفية تشكيل وتحديد الذاكرة لدينا، وتلعب دورًا أساسيًا في تحسين فهمنا للمفاهيم وتجاربنا اليومية.


4. المرحلة الثالثة الاستدعاء :

مرحلة الاستدعاء تشكل لحظة حاسمة في عملية الذاكرة، حيث يتم استحضار المعلومات المخزنة في الذاكرة الطويلة الأمد والتي تم نقلها سابقًا إلى الذاكرة القصيرة الأمد. في هذه المرحلة، يقوم المخ بجلب المعلومات التي تكون ذات أهمية في السياق الحالي أو لمهمة معينة. يتم ذلك من خلال تفعيل الروابط العصبية الموجودة بين الخلايا العصبية ذات الصلة.


على سبيل المثال، عندما نلتقي بشخص نعرفه ونحتاج إلى استخدام اسمه، يتم استدعاء هذا الاسم من الذاكرة. يتم تنشيط الروابط العصبية التي ترتبط بالشخص واسمه، مما يمكننا من استرجاع المعلومات بسرعة وفعالية. إذا كانت عملية الاستدعاء ناجحة، يتسنى لنا استخدام تلك المعلومات في التواصل اليومي واتخاذ القرارات بشكل فعّال. تظهر هذه المرحلة أن الاستدعاء ليس مجرد إحضار للمعلومات، بل هو تفعيل لشبكة من الروابط العصبية المعقدة التي تكون أساسًا لفهمنا وتفاعلنا مع العالم من حولنا.


5. المرحلة الرابعة الاسترجاع :

تشير مرحلة الاسترجاع إلى قدرة المخ على استخدام المعلومات المستدعاة في تنفيذ المهام والحلول للتحديات المحيطة. هذه المرحلة تكون محورية في تحقيق الأداء واتخاذ القرارات.


مرحلة الاسترجاع هي إحدى المراحل الرئيسية في عملية الذاكرة، وتلعب دورًا حيويًا في قدرتنا على استخدام المعلومات التي تم تخزينها. في هذه المرحلة، يتم استحضار المعلومات من الذاكرة العامة لتكون متاحة للاستخدام الفوري. يتم ذلك عبر عمليات الاسترجاع التي تعتمد على استدعاء المعلومات المخزنة في الذاكرة الطويلة الأمد إلى الذاكرة القصيرة الأمد.


عملية الاسترجاع تتطلب تفعيل الروابط العصبية التي تم تشكيلها خلال مرحلة التخزين. عندما نواجه موقفًا أو تحديًا يتطلب استخدام المعرفة المخزنة، يقوم المخ بإحضار المعلومات ذات الصلة وتقديمها لنا. يمكن أن يكون هذا الاسترجاع فوريًا وتلقائيًا في بعض الحالات، بينما يحتاج في حالات أخرى إلى تحفيز أو تذكير.


يتأثر أداء مرحلة الاسترجاع بعدة عوامل، منها مدى تكرار استخدام المعلومات وتوجيه الاهتمام إليها. كما يمكن أن تلعب العواطف والحالة العقلية دورًا في فعالية عملية الاسترجاع. بشكل عام، فإن فهم هذه المرحلة يسهم في تحسين قدرتنا على الاستفادة من المعلومات المتاحة لدينا وتطوير أدائنا في مختلف مجالات الحياة.


6. المرحلة الخامسة النسيان :

في بعض الأحيان، يمكن أن يختفي بعض المعلومات مع مرور الوقت. يحدث ذلك نتيجة للتركيب العصبي المتغير أو لعدم تكرار استخدام المعلومات. تعد مرحلة النسيان جزءًا طبيعيًا من عملية الذاكرة.


مرحلة النسيان تمثل جزءًا أساسيًا من عملية الذاكرة البشرية، حيث يحدث هذا النمط الطبيعي لفقدان المعلومات على مرور الوقت. تعتمد هذه المرحلة على عدة عوامل، بما في ذلك تغيرات في التركيب العصبي وتأثير عدم تكرار الاستخدام للمعلومات. يعزى النسيان أحيانًا إلى عدم تجديد الروابط العصبية أو تلاشي الإشارات العصبية المتعلقة بتلك المعلومات. وبالرغم من أن مرحلة النسيان قد تبدو كظاهرة سلبية، إلا أنها تلعب دورًا مهمًا في ترتيب الذاكرة وتحسين كفاءتها، حيث يتم تحديث المعلومات وإبقاء الذاكرة جاهزة لاستيعاب تجارب ومعلومات جديدة.


في ختام المقال، يظهر أهمية فهم مراحل الذاكرة الخمس في تفسير سلوك الإنسان وفهم عملية اكتساب المعرفة. تعتبر هذه العمليات أساسية للتفاعل اليومي مع البيئة وتكوين تجارب حياتنا. إدراكنا لكيفية عمل الذاكرة يفتح الباب أمام تحسين أداء وفهم أفضل للعالم من حولنا.

تعليقات