أحدث المشاركات
جاري جلب احدث المواضيع ...

أطعمة للمساعدة على التركيز


بمناسبة الامتحانات ، يتساءل الكثير من الطلاب وأهالي الطلاب: هل من طريقة لزيادة التركيز وقوة الذاكرة؟
عندما تستمع إلى بعض الدعايات للمكملات الغذائية فإنك سوف تصدق بسهولة من أن المغذيات بإمكانها تحسين القدرة على التركيز وتصفية الذهن، وتقوية الذاكرة، القدرة على الانتباه وتطوير القدرات العقلية.

لكن هل فعلا لدى الطعام هذه القدرة السحرية؟ إذ أنه من المعروف أنه كلما تقدم المرء في السن، كلما تقدمت خلايا عقله أيضا وقلت قدراتها أيضا. لكن في نفس الوقت فإن الخبر السعيد أننا نستطيع أن نؤخر النقص في القدرات العقلية وتحسين فرص التفكير الجيد، إذا أضفنا بعض الأشياء الجيدة و(الذكية) إلى طعامنا وشرابنا.

رائحة القهوة 
لا توجد حبوب سحرية تجعل معدل الذكاء لديك (IQ) مرتفعا أكثر.. لكن بعض المركبات، مثل الكافيين، بإمكانها أن تساعدك على التركيز وتصفية الذهن. وهي موجودة في الشاي، والقهوة ومشتقاتها (مثل النسكافيه)، ومشروبات الطاقة، وبعض الأدوية. لكن مفعولها قصير ومؤقت، والسيء أنك قد تدمن عليها بما يجعل الكمية التي تتناولها الآن وتؤثر فيك جيدا غير كافية لاحقا.

انتشاء السكر
السكر أيضا من شأنه أن يمد ذهنك بالطاقة الصافية. ليس سكر المائدة وإنما الجلوكوز، الذي يستخلصه الجسم من تفكيك السكر والكربوهيدرات. وهذا يفسر لماذا نشعر بالتحسن بعد تناول كأس من العصير المحلى، حيث نشعر بالقدرة على التركيز والتذكر بشكل أفضل. ونذكر هنا أن التمر يعد من أفضل الفواكه التي تقدم الجلوكوز بامتصاص سريع وصاف مباشرة إلى الدماغ، ولعل هذا أحد أسباب الحكمة في اختياره كإفطار للصائم.

ماذا عن الإفطار؟
هل تميل إلى اختصار وجبة الافطار والذهاب جائعا؟ الدراسات تظهر أن وجبة الإفطار تحفز الذاكرة قصيرة المدى، والانتباه. الطلاب الذين يتناولون وجبة الإفطار قبل الدوام يظهرون أداء أفضل من أولئك الذين لا يلقون بالا لوجبة الإفطار. الأطعمة الأفضل في هذا الشأن هي الحبوب الكاملة، الحليب أو اللبن، والفواكه. لكن بالطبع علي أن ألفت انتباهك إلى أن لا تتناول كمية تشعرك بالشبع، بل اجعل الوجبة خفيفة وسريعة. الشعور بالشبع يعطي مفعولا عكسيا؛ من الشعور بالتثاقل والكسل وتشتت التركيز والرغبة في النوم.

الأسماك غذاء العقل.
البروتين الحيواني المرتبط بالغذاء الذهني الرائع هو السمك. الأسماك غنية بأحماض الأوميغا 3 ، المهم لوظائف الدماغ وتطوره. الغذاء الغني بالأوميغا 3 من شأنه أن يقلل خطر الإصابة بالزهايمر، والجلطات الدماغية وضمور الدماغ، ويلعب دورا أساسيا في تحسين الذاكرة، خصوصا كلما تقدم المرء في السن.
لصحة القلب والدماغ ننصحك بتناول السمك مرتين أسبوعيا.

الشيكولاتة والمكسرات
أضف شيئا من المكسرات والشيكولاتة إلى غذائك. إذ أنهما عنصران غنيان بمضاد الأكسدة فيتامين هـ، والذي له دور أيضا في سرعة العملية التعليمية. بالطبع الشيكولاتة السوداء أفضل، وهي بالإضافة إلى احتوائها على فيتامين هـ فإنها تحتوي أيضا على الكافيين الذي يعطي الذهن طاقة وقتية كما تقدم.

التوت
أظهرت الدراسات أن التوت له أثر وقائي، إذ يحمي الدماغ من مشاكل التلف التي قد تنشأ من الجذور الحرة، مسببة أمراضا مثل الزهايمر والخرف. التوت البري بالذات عند تجربته على الفئران فإن المسنة منها أظهرت قوة عقلية وجسدية جيدة تكاد أن توازي الأقل منها سنا.

ماذا عن المضافات الغذائية؟
إذا ذهبت إلى أي صيدلية فإنه سيقدم لك خيارات يقول عنها أنها تزيد من قوة الذاكرة وتحسن من وظائف الدماغ، وتحتوي في معظمها على فيتامينات ب، ج، هـ ، والبيتا كاروتين والمغنيسيوم.. صحيح أنها تحسن الوظائف، لكنها في العادة لن تجعلك تشعر بفارق ملحوظ مالم يكن طعامك فقيرا في العناصر اعلاه من الأساس و هناك بعض النباتات التي من شأنها تحسين وظائف الدماغ بشكل عام، منها الجنسنغ والجنكة.
في النهاية لابد أيضا من مراعاة الأمور التالية كي تحصل على نتيجة أفضل:

  • احصل على نوم عميق وكاف.
  • تأكد من تناولك لكميات كافية من السوائل
  • حاول أن تمارس الرياضة بين الحين والآخر لبقاء ذهنك متيقظا
  • احصل على فترات استرخاء هادئة لإراحة عقلك.
 إعداد: أخصائية التغذية أفنان الحلو