أيهما أفضل : حرق الدهون و من ثم البناء أو البناء و من ثم حرق الدهون ؟
أحدث المشاركات
جاري جلب احدث المواضيع ...

أيهما أفضل : حرق الدهون و من ثم البناء أو البناء و من ثم حرق الدهون ؟



أيهما أفضل ؟ حرق الدهون و من ثم بناء العضلات أو البناء و من ثم حرق الدهون ؟
سؤال جدلي يخوض به المتدربين ذوي الأجسام المحتوية على الدهون و القابلة على مراكمته مئات المرات يوميا و يتدخل به الجميع لإبداء رأيهم من وجه نظر تدريبية بحتة و من خلال التجربة و الخطأ لذوي الخبرة الطويلة , و لكننا هنا سنتناول الموضوع من وجة نظر طبية و أثر هذين الترتيبين إن كان تنشيف و يتبعه تضخيم العضلات أم التضخيم و من ثم التنشيف ,, ألقوا نظرة على محاسن و مساوئ هذين الترتيبين .

 فوائد التنشيف يتبعه التضخيم :
1- تحسين صورة الدم من الدهنيات و الكوليسترول و تخفيف الدهون من على الكبد مما يزيد في فعالية الإنسولين في تمثيل النشويات و يسهم في تحسين صورة المنظومة القلبية ( قلب , شرايين , دورة دموية ) ووظائف الكلية طبعا .
2- تخفيف العبئ عن القلب بتخفيف الوزن لحد كبير في حالة التنشيف بالتخلص من الدهون .
3- تخفيف العبئ عن المفاصل بتخفيف الوزن الأمر الذي يقلل من الحمل الكلي على المفاصل بشكل عام .
4- أن تخفيف دهون الجسم يظهر نقاط الضعف بشكل أوضح كي تعالجها بفاعلية عند البدء ببناء العضلات و التضخيم .
5- إن أداء التمارين الهوائية و المقاومة في التنشيف يزيد من عدد المايتوكوندريا في العضلات بشكل كبير مما يسهم بأيض أعلى يقيك اكتساب الدهون .
6- ارتفاع النسب للإصابة بذبحات صدرية أو جلطات دماغية جراء زيادة الوزن و تمارين الحديد الثقيلة و خصوصا عند المدخنين منهم.

 مساوئ التنشيف يتبعه التضخيم :
1- ضعف إفراز هرمون التوستوستيرون جراء التمارين الهوائية الكبيرة و التحديد الغذائي , التي لا تلبث أن تعود لنصابها بعد شهر بحدها الأعلى .
2- ضعف الشهية .
و من جهه ثانية ندرس محاسن و مساوئ التضخيم و يتبعه التنشيف :

 فوائد التضخيم و يتبعه التنشيف :
1- تسريع الأيض و رفع معدلات الحرق بالجسم نظرا لكمية الطعام الكبيرة المتناولة للتضخيم يوميا .
2- زيادة القوة البدنية بشكل كبير .
3- زيادة حجم العضلة لازدياد المدخول الغذائي و ارتفاع الأوزان المبذولة .
4- زيادة هرمون التوستوستيرون لإرتفاع المدخول الغذائي من الدهون الصحية و السعرات الحرارية و الأوزان الثقيلة .

 مساوئ التضخيم و يتبعه التنشيف :
1- ارتفاع ضغط الدم و احتمالية ارتفاع دهنيات الدم .
2- ضغط كبير على المفاصل و خصوصا أسفل الظهر و الركبتين .
3- زيادة الكتلة الدهنية بالجسم إلى حد كبير تصبح تمارين الكارديو صعبة جدا .
4- الإصابة بالشخير الحاد خلال النوم مما يعطل النوم العميق لديك و يبقيك بدون نوم كاف مهددا كل مكاسبك العضلية بالزوال .
5- اللهاث الحاد عند أداء أية مجهود هوائي كصعود الدرج .
6- إحتباس كمية كبيرة من السوائل التي بدورها تسبب بداية عنقودية لمجموعة من الأمراض المزمنة أهمها الحمل الزائد على الكلية .

المصدر : First Nutrition