أحدث المشاركات
يرجى الانتظار لحين جلب المواضيع ...

كيف تختار اصدقاءك في العمل ؟

حتى تحلل شخصية أحدهم، انظر كيف يحكم على الآخرين لنفترض أنك بدأت مؤخراً بعملٍ جديد، و أنت تحاول أن تتكيف مع شخصية زملائك الجدد. و كما نعلم فإنه من الضروري وجود أصدقاء عمل سواء من أجل السعادة أو زيادة الإنتاجية. لكن كيف تجد طريقة لتفرق بين الصديق و الخصم ؟ استناداً لدراسة أُجريت في 2010، ببساطة يجب عليك سؤالهم عن رأيهم في الزملاء الآخرين. 

كيف تختار اصدقاءك في العمل ؟
كيف تختار اصدقاءك في العمل ؟

لا أحد يحب السلبية !

أثبت بحث أجراه البروفيسور في علم النفس Dustin Wood من جامعة Wake Forest University في الولايات المتحدة، أن شخصيتك و سعادتك في العمل متعلقة بشكل أكبر بنظرتك إلى الآخرين من كونها متعلقة بمشاعرك الشخصية.  فالموظفون يميلون إلى أن يروا صفاتهم الشخصية في الآخرين. إذا كان زميلك الجديد لا يقول إلا أشياء جيدة عن باقي الفريق، فإنه في الغالب لطيف ، مستقر عاطفيا ،  يشعر بالرضا عن حياته، و يتمتع بمحبة الناس. 

في المقابل، يشرح البروفيسور Wood أن الميل لرؤية الجانب السلبي من الناس يرجح وجود اكتئاب و مشاكل شخصية متعددة. هذا يعني أنه حتى لو كان رئيسك في العمل شخصاً مضطرباً، الحديث عنه بأسلوب سلبي غير منصف قد يرجح وجود ميول نرجسية و غير اجتماعية لديك. 

ربما علينا بالفعل أن نعمل بمقولة: "إذا لم يكن لديك شيء لطيف لتقوله، فلا تقل شيئاً أبداً" !

حالة التخفي - تسلل بحذر !

إذاً انت في عمل جديد،  كيف توجه السؤال بطريقة ذكية إلى زميلك الجديد ؟ يمكنك البدء بالسؤال عن رأيه بالشركة، و من بعدها التعمق أكثر بالسؤال عن رأيهم بالعمل مع "شخص ما" من باقي الزملاء ، إذا كان الجواب إيجابياً ، فتهانينا قد صنعت صديقاً جديداً! 


ترجمة و تعديل: يزن الشربجي | طور قدراتك